أقلام حرة

المغرب يسير في اتجاهين معاكسين

السفير 24 / الدنمارك: حيمري البشير

تقارير تؤكد انتعاش في الإقتصاد بحيث بلغ حجم الإستثمارات الأجنبي ملياران وسبع مائة مليون دولار. وحركةاحتجاج ت٬ت سائر الوطن بدأت بمقاطعة لشركة حليب سونترال وهي استثمار فرنسي على ما أعتقد لم تقدر على المقاومة والإنفلات من الإفلاس من خلال قرارها بتسريح 800 عامل. ليس هذه الشركة لوحدهاالتي تعرف خسائر وإنما شركات أخرى.

الشعارات التي أصبحت ترفع حتى في الزيارات الملكية ضد وزراء في الحكومة تحدي كبير .ومشاركة وزير في الحكومة في مظاهرة ضد حملة المقاطعة عنوان للمواجهة ضد الشعب.خطأ جسيم ارتكبه سي الداودي، بمشاركته في مظاهرة تضامنا مع العمال المسرحين من شركة سونترال أدخل الحكومة لغرفة العناية المركزة، والشعارات آلتي رفعها المواطنون في طنجة ضدأخنوش الشماعة التي أصبح يعلق عليها كل المشاكل آلتي عاشها المغرب خلال السنتين الأخيرتين.

وعندما نتمعن في تطورات الأحداث فإننا نجد أن أحداث الحسيمة كان سببها مقتل محسن فكري بائع السمك وأن أخنوش وزير القطاع، وهو نفسه الذي يملك شركة إفريقيا للمحروقات المدرجة في. قائمة المقاطعة،والتي استفاذت، من تحرير تجارة المحروقات التي سنتها حكومة بن كيران وبلغت قيمة أرباحها في ظرف وجيز ألف وتسع مائة مليار سنتيم.

بن كيران أصبح عدوا لدودا لوزير الفلاحة يعارض مقاطعة شركة آلحليب ويحرض ضد وزير الفلاحة الشريك الأساسي في حكومة يرأسها حزب العدالة والتنمية.تحدي الشعب لسياسة الحكومة سيبلغ مداه بسبب مهرجان موازين والأموال التي تهدر فيه، في الوقت الذي ترتفع فيه نسبة البطالة في آلمجتمع ،وانعدام التغطية الصحة للمواطن .مرضى يطردون من الإستفاذة من الخدمات الصحية .نساء يلدن في الشارع.

تكدس المرضى في المستشفيات حتى أصبحت غير قادرة على استيعاب المزيد.تصريحات لسياسيين ضد رغبات المواطن .وكل ذلك يجري في غياب حوار تام .وفشل الإعلام الرسمي في إيصال الحقيقة بممارسة التعتيم .وهي فرصة استغلتها شبكة التواصل الإجتماعي في فضح المستور وكل صور الفساد المنتشرة بالصوت والصورة .هذه الوسائل أجلت الحقيقة المرة وعمقت الأزمة في المجتمع بين المواطنين والنخب السياسية. لم يعد الشعب يثق في الأحزاب واعتبروها في كل الجهات دكانين سياسية.لم تعد تتكلم عن هموم المواطن وانشغالاته ولن تستطيع تحقيق انتظاراته.

الصورة قاتمة جدا والأزمة تزداد تعقيدا ولاأمل في انفراج ومخرج سوى طي مسلسل المحاكمات الجارية وتطبيق مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة وإحالة رموز الفساد في الأحزاب السياسة على التقاعد .واستقالة الحكومة تخلفها حكومة إنقاذ وطني تأخذ على عاتقها وأولوياتها الإستماع إلى نبض الشارع .نحن علي أبواب موسم عودة مغاربة العالم لزيارة بلدهم، وستستمر بدون شك حملة المقاطعة وقد تشمل قطاعات أخرى كشركة الخطوط الملكية المغربية.صيف ساخن ينتظر حكومة سعد الدين العثماني.

اللهم أبعد الفتن في هذه العشر الأواخر من رمضان عن بلدنا و سائر الأيام .

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى