اقتصادفي الواجهة

غضب فايسبوكي بسبب الزيادة في أسعار المحروقات

السفير 24

انتشرت التعليقات الغاضبة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” بعدما سجلت أسعار المحروقات ارتفاعا جديدا، بلغت 30 سنتيما بالنسبة للتر الواحد من البنزين و 20 سنتيما في اللتر الواحد من الغازوال.

ووصف الكثيرون هذه الزيادة بغير المعقولة، خصوصا في ظل اقتراب ثمن الغازوال من الوصول لعتبة عشرة دراهم للتر الواحد، حيث بلغ ثمنه 9 دراهم و56 سنتيما في بعض محطات التوزيع، أما البنزين فيتراوح ثمنه حاليا بين 10.90 درهم و11.20 درهم للتر الواحد.

ويعود سبب الارتفاع الجديد في أثمان المحروقات إلى صعود سعر النفط الدوليا، والذي بلغ 62.06 دولار للبرميل، وسط توقعات باستمرار أوبك في تخفيض الإنتاج بهدف تقليص الفارق بين العرض والطلب.

وكانت الحكومة المغربية قد قررت ربط أسعار بيع المحروقات بتقلبات أسعار النفط الدولية، وبالتالي فإنها تتغير حسب تغيرات أسعار الذهب الأسود في الأسواق العالمية، والمرجح ارتفاعها بشكل تصاعدي خلال القادم من الأيام.

ويعرف هذا النظام باسم المقايسة الجزئية والقاضي بربط أسعار المحروقات في المغرب بكل زيادة أو انخفاض في السوق العالمية، وقد اعتمدته الحكومة السابقة سنة 2013 كإجراء يدخل ضمن إصلاح صندوق المقاصة.  

 وأنهى اعتماد هذا النظام بذلك سنوات من الاستقرار الذي كانت تعرفه أسعار المحروقات، حيث يتم حاليا إجراء مراجعة الأسعار مرتين في الشهر، في بدايته وفي منتصفه، لنسبة تغير الأسعار الدولية.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى