رياضةفي الواجهة

المد الأحمر يزحف نحو النجمة الثانية

السفير 24 | ابراهيم حزيلة

جمعت يومه الأربعاء بداية من الساعة الثالثة عصرا على أرضية الملعب البلدي لبرشيد، مباراة في كرة القدم بين فريقي يوسفية برشيد  المنتشي بـ “ريمونتادا” و التعادل الثمين الذي خطفه في المواجهة التي جمعته الأحد الماضي، بضيفه الرجاء الرياضي، لحساب الدورة الـ 18 من الدوري الوطني، التي أجريت على أرضية ملعب الأب جيكو، وضيفه أبناء المدرب التونسي فوزي البنزرتي، المحقق لانتصار مستحق من قلب الرباط أمام الفتح الرباطي بهدف للاشيء.

ودخل فريق يوسفية برشيد ونظيره الوداد هذه المواجهة بطموحات متباينة، إذ سعى النادي الأحمر الى توسيع فارق النقط بينه وبين أقرب مطارديه حيث يحتل الصدارة برصيد 36 نقطة، في حين الفريق الحريزي عينه على تقليص الفارق عن المتصدر وهو في المركز الخامس برصيد 25 نقطة.

واستعاد الفريق الأحمر خلال هذه المواجهة خدمات لاعب خط الوسط إبراهيم النقاش، لاستنفاده عقوبة الإيقاف و محمد الناهيري بعد تعافيه من المرض الذي ألم به قبل مواجهة الفتح الرياضي لحساب الدورة الـ 18، و في المقابل غاب عن صفوف الفريق اللاعب أيمن الحسوني، لجمعه أربع إنذارات، كان آخرها في لقاء الأحد الأخير برسم مؤجل الدورة الـ 17 من البطولة الوطنية الاحترافية لكرة القدم، بينما لم تسجل اي غيابات مؤثرة في صفوف فريق يوسفية برشيد.

وقد استمتع الجمهور الحاضر لأطوار اللقاء بمستوى فني عال ولمسات ومترابطات تذكرنا بالزمن الجميل للرياضة الوطنية، والتي لقيت استحسانا من الجميع، وتليق بسمعة ومكانة الناديين العريقين (91 عام ليوسفية برشيد قضاها بالقسم الثاني و 82 سنة للوداد كلها بالقسم الاول) .

واستطاع الوداد الرياضي تحقيق نقط المباراة بعد الفوز المستحق على يوسفية برشيد بهدفين لهدف؛ افتتح التسجيل للفريق الأحمر كل من الشيخ ابراهيم كومارا على اثر رأسية مركزة في الدقيقة 58′ ، لكن الفريق البرشيدي تمكن من تعديل النتيجة بضربة خطأ نفذها محمد أيمن سديل بنجاح، غير ان فرحة الحريزيين لم تدم طويلا بعد إضافة محمد الناهيري الهدف الثاني للوداد في الدقيقة 79′.

بهذا الفوز رفع الوداد رصيده لـ 39 نقطة بعد فوزه في 12 مباراة من أصل 18 لعبها، ليتصدر الترتيب بفارق 12 نقطة عن صاحب المركز الثاني مؤقتا في حين تجمد ترتيب يوسفية برشيد عند النقطة 25 في المركز الثامن.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى