أقلام حرة

الأستاذ بالمغرب يساوي درهما رمزيا

السفير 24| المهدي قصري

رغم حالة الغليان التي عرفتها بعض المنابر الإعلامية الوطنية بداية الشهر الجاري حول قضية الاعتداء الجسدي التي راح ضحيتها أستاذ لمادة الاجتماعيات حيث انتشرت كالنار في الهشيم مجموعة من مقاطع الفيديو تجسد حالة اعتداء واضح لتلميذ و هو في حالة هستيرية يسحل أستاذه داخل قاعة.

فإن المحكمة الابتدائية بورزازات حكمت على التلميذ المعتدي بما قضى خلال فترة التحقيق داخل السجن أي 17 يوما , و حكمت على والدي التلميذ بأداء درهما رمزيا للأستاذ المعتدى عليه مما خلف موجة إستياء بين مواقع التواصل الاجتماعي التي رأت أن هذا الحكم سيذكي موجة الاعتداءات على الأساتذة و تساءلوا عما إذا كان القضاء سينهج نفس السيرة في حالة إذا ما تم الاعتداء على شخصية مرموقة وبارزة, و هل سيكون التعويض من قبيل درهم رمزي.

وأكد النشطاء أن سحل التلميذ لأستاذه بتلك الطريقة و الجزاء الذي أخذه التلميذ سيحط من كرامة التعليم و الأستاذ وسيأزم الوضعية و سيجعل من هب و دب يدنس كرامة الأستاذ بلا حسيب و لا رقيب .

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى