أقلام حرة

مخطئ من ينسب عملية سيناء لداعش

السفير 24/حيمري البشير_كوبنهاكن الدنمارك
داعش من صنع خليجي ،داعش تضرب بقوة انتقاما لإسرائيل,عفوا انتقاما من السيسي الذي قاد عملية الإنقلاب والمسؤول المباشر عن مجزرة القاهرة، لكن هل يمكن أن يقبل العقل أن مسلما يقتل مسلما وهو يؤدي صلاة الجمعة ، هل يمكن أن نعتبر ماحدث اليوم انتقاما للمجازر التي حدثت في كنائس
الإسكندرية وغيرها؟ثم هل يمكن اعتبار الفاعل ليس إلا عميلا إسرائيليا لضرب الوحدة الفلسطينية ،؟ثم لماذا أغلقت مصر معبر رفح مباشرة بعد الحادث ؟ أسئلة في حدذاتها تشغل بال المتتبعين باعتبار،أن ماحدث اليوم والضحايا الذين سقطوا يثيرون قلق كبير لدى كل دول المنطقة ،فإذا كانت القوات النظامية في سوريا قد استطاعت القضاء على داعش بدعم روسي ،فإن استهداف داعش لمصر اليوم يعتبر استمرار لمسلسل رعب ستعرفه دول أخرى صنعت داعش لزعزعة استقرار سوريا والعراق وصرفت أموالا طائلة في تسليح الجماعات المسلحة ماحدث اليوم قد يكون انتقاما للضحايا الذين سقطوا في كنائس مصر، وإذا ثبت أن الفاعلين هم إرهابيون مسيحيون ،فهي بداية لفتنة كبرى بين مسلمي مصر وأقباطها الذين لا يتجاوزون العشرة ملايين وسيكون مصطلح الإرهاب غير مرتبط فقط بالإسلام بل بالمسيحية وسيتحول مفهومه إلى انتقام ،وصراع بين الأديان، ثم هناك من يربط العملية التي نفذها جيش نظامي اليوم هو انتقام من مصر ودعمها للحرب على اليمن ،ودعم السيسي العلني للنظام في سوريا وقد تظهر بوادر أخرى تتعلق بمؤامرة تورط فيها حزب الله وإيران انتقاما للحوثيين ولكن بما أن أي جهة لم تعلن مسؤوليتها عن عملية اليوم، وفي غياب المعطيات عن الأسلحة التي استعملها منفذوها، فيبقى الإحتمال الثالث هو الأرجح ،وهو أن إسرائيل لها يد في عملية اليوم والمستهدف هي الوحدة الفلسطينية الموقعة في مصر وبرعاية السيسي ،التي بطبيعة الحال لا تخدم مصالح إسرائيل ،قد يتورط في عملية اليوم نشطاء وعملاء فلسطينيون بتمويل إسرائيلي ،لتنقلب مصر على الأشقاء الفلسطينيين لإنهاء الوحدة التي هي في حاجة لتفعيل بنودها والتي هي من مسؤولية لجنة المتابعة من مختلف الفصائل عملية اليوم أشم منها تورط المخابرات الإسرائيلية لأنها المستفيذة الوحيدة من تراجع مصر من التزاماتها اتجاه الفصائل الفلسطينية الذين صنعوا داعش وجيش النصرة سيصلهم لامحالة اللهيب الذي أسقط العشرات في مسجد آمن وفي يوم جمعة ، في سيناء اليوم ولا أستبعد أن يضرب الدواعش الذين ولوا وجوههم اتجاه شعب الله المختار أصحاب المصلحة في زعزعة استقرار كل دول الخليج وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية المسجد الحرام أو المدينة المتنورة ،اللهم اجعل كيد الأعداء ومن يواليهم في نحورهم وأكفنا شرهم ومؤامراتهم ،وارحم جميع موتى المسلمين في مصر وغير مصر.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى