كتاب السفير

عندما يصاب زعيم عصابة التآمر بداء السعار ويتصل ليواسي قائدهم بالإمارات

السفير 24 / الدنمارك: البشير حيمري

وصلني شريط صوتي لزعيم العصابة المتآمرة على المغاربة والمسلمين كافة بالدول الإسكندنافية، وهو عبارة عن مكالمة مع ممولهم بالإمارات العربية المتحدة وأمين مجلس المجتمعات المسلمة بأروبا، كلها سب وقدف نابع من الأخلاق التي يتمتع بها، ودليل قاطع على أني أوجعتهم من خلال الكشف عن مخططهم، وقد استرسل في الكلام من خلال هذه المكالمة ليؤكد مرة أخرى أنهم يقطعون دابر المواقع التي تنشر مقالاتي، التي هي عبارة عن خزعبلات لاقيمة لها ونباح الكلاب، واعتبروا تلك الجرائد صفراء لاقيمة لها.

طيب إذا كانت كذلك لماذا تنشروا فيها أنشطتكم وأنشطة سفيرتكم ونائبها، وفي المكالمة يؤكد دفاعه عنها وعنه، ويتوعد بالمتابعة القانونية والشريط مادة دسمة للمتابعة القضائية ضده، في هذا الشريط يؤكد مرة أخرى غيرته عن السعودية والإمارات و دفاعه وتمسكه بالتنسيق مع هاتين الدولتين المتآمرتين على المغرب، المسكين جعلوه عميلا لهم ينسقون معه في كل شيئ ويمولون أنشطته، فهو ضحيتهم، واستمرار دفاعه عن السفيرة ونائبها اللذان ورطهما، وهما اللذان تجاوزا كل الحدود خاصة الرجل الثاني في السفارة باستعماله الشطط في اتصالاته الهاتفية مع فعاليات من النسيج الجمعوي المغربي، بعدما طالبت بالحوار في رسالة  موجهة للسفيرة مخلا بأبجديات التعامل الإداري للرد على المنسق والرسالة التي وصلتهم بالبريد إلكتروني.

إن الشريط الموجود بين يدي دليل آخر على متانة العلاقة التي تربطه مع أمين مجلس المجتمعات المسلمة بأروبا وممول لقاءاتهم، ودليل كذلك على استمراره في التنسيق مع السعودية والإمارات التي تتآمر على المغرب، وأستغرب خرجاته وتمسكه بهاتين الدولتين رغم أن خطاب الملك محمد السادس في مؤتمر القمة العربية الأروبية بمصر، أشار وندد بتدخل الدولتين في شؤون دول أخرى ومن بينها المغرب، ومحاولة زعزعة استقراره، وأقول له إن الذي وصفته بكل الأوصاف الخسيسة وطني يقف باستمرار في صف الوطنيين المدافعين عن استقرار بلدهم، لايغويهم لامال السعودية ولا الإمارات العربية، ولاتخيفهم تهديداتكم.

وإذا كنتم فعلا تمتلكون أخلاقا وخطابا للمؤمنين وليس السفهاء الذين يؤذون الناس بغير حق، فعليكم الرد على الإتهامات  الموجهة إليكم وأنا أعلم أنكم غير قادرين على الرد على كل الإتهامات بالدليل والحجة، وإنما بالرسائل المجهولة والمكالمات التي تسبون فيها وتتوعدون وأنتم غارقون في الخيانة.

لايشرفني التنسيق والتعاون مع أي دولة تعادي وتتآمر على بلدي وعلى الشعوب العربية بالمنطقة وخاصة اليمن وسوريا وليبيا وفلسطين التي يعتبرها الشعب المغربي قضيته الأولى.

الشريط الصوتي

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى