في الواجهةكتاب السفير

الزنديق تركي آل الشيخ يسيئ للمغاربة مرة أخرى

السفير 24 / الدنمارك:  ذ. البشير حيمري

عندما نتحدث عن الزنديق آل الشيخ وخرجاته الإعلامية التي تسيئ للمغرب، فإن الأوامر تأتيه من قاتل الشهيد جمال خاشقجي، لا أدري عماذا يبحث بنو النظير من استهدافهم للمغرب بخرجات إعلامية تبين قمة النذالة والعهر.

أن تصل الوقاحة بالزنديق آل الشيخ ومن أعطاه الأوامر لينشر الكراهية ويقدف الشرفاء ويتصرف تصرف الغلمان ويسيئ للمغرب ملكا وحكومة وشعبا، لا يمكن قبوله والسكوت عنه، وردا على الزنادقة أعداء الله والشعوب، علينا بمقاطعة موسم الحج والعمرة والدعوة  لاجتماع طارئ لمنظمة المؤتمر الإسلامي، فالسيل بلغ الزبى وفضح مخططاتهم أصبح فرض عين على المسلم، لأنهم ليسوا أهلا لتدبير موسم الحج الذي هو ملك لكل المسلمين، يجب سحب البساط من تحت أرجل بنو قنيقاع وبنو النظير، بتطاولهم على المغرب وأهله لم يبق أحد يواليهم من أبناء جلدتنا والذين نزهوهم من مقتل جمال خاشقجي، عليهم بالرحيل والعيش معهم حتى يحشروا يوم يلقون خالقهم مع المنافقين والسفلة الكفرة من أمثال محمد بن سلمان والزنديق الملهم بشرب بول البعير تركي آل الشيخ.

هل يستحق مثل هؤلاء أن يحملوا بعد الذي ارتكبوه من جرائم وإباحتهم للمجون والرقص وإصدار بيان من وزير الداخلية السعودي يبيح فيه بيع الخمور وفتح المقاهي للجنسين معا، هل يستحقوا أن يحملوا لقب حماة الحرمين الشريفينن، هل بقي لمثل هؤلاء مصداقية بعد كل الذي ارتكبوه باسم  الإسلام. إن ما يقوم به النظام السعودي من مؤامرات ومجازر في حق شعوب عدة، يولد الكراهية ورد الفعل، لن تجد اليوم في العالم من يقبل سلوكهم، كونوا على يقين أن العديد ينتهز الفرصة للإنتقام منهم، وكما نشروا الفكر الوهابي في العالم وأضروا بالإنسانية، وأباحوا القتل وسفك الدماء وسقط العديد من الأبرياء جراء الأفكار التي نشروها وتأثر بها العديد. فارتكبوا أحداثا عبر حقبة زمنية ليست بالقصيرة ،سيتكرر المشهد من جديد، بسبب سلوكات ومؤامرات النظام المستبد، وكونوا على يقين أنكم ستولدون الكراهية من جديد في نفوس كثيرة وستجعلون شعوبا كثيرة يكرهونكم ولن تسلموا من رد فعلهم والعقاب الإلاهي، إن الله تعالى قد سلط عليكم الصراصير، والجراد، والمطر الغزير ولم تعتبروا ولم تتوبوا واعتقلتم العلماء ونكلتم بهم حتى أفتوا  بغير حق فحللوا المحرم بغير حق.

إن الإباحية التي كانت محرمة في أرض الإسلام ومهبط الوحي أصبحت مباحة في عهدكم ودنستم بسلوكاتكم أرض السلام، والإسلام . لن تتفاجؤوا غذا وكونوا على يقين أنكم كما سمحتم بتدنيس مكة والبيت الحرام ستبيحون بحرية المعتقد وستبيحون لآل سعود تغيير دينهم واتخاذ اليهود والنصارى أولياء، بل ستبيحون لبناتكم ممارسة الرذيلة باسم الإسلام، كما تمارسونه في بنات المسلمين إنكم بفعلكم تدنسون أرض الحرمين وستحرفون القرآن وتجعلونه على هواكم.

إن ماقام به محمد بن سلمان وتركي آل الشيخ وغيرهم من آل سعود والطغمة المستبدة الحاكمة من جرائم في شعوب المنطقة، ولد في نفوس جيل من المحيط إلى الخليج كراهية وضغينة اتجاهكم، لن يمحيها الزمان مهما حرصتم على التوبة والعودة إلى الله، ولتعلموا أن ساعتكم بل نهايتكم آتية لاريب فيها، وأن النعيم الذي تعيشون فيه بعدما حولتم حياة دول وشعوب إلى جحيم. ستذوقون وبال فعلكم، إن الله يمهل ولا يهمل وستنقلبوا إلى منقلب تعس جزاءا بما فعلتم، فالخالق يراقب جرائمكم وساعتكم قريبة.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. هذا الخبيث يعترف أن آل سلول يستوردون اللحم الأبيض من المغرب (وكذلك من غيره، من جميع الدول، ويستغلون حتى فواجع البلدان مثل سوريا لٱستيراد اللحم النيء) والله يقول (…الطيبون للطيبات والخبيثون للخبيثات…) إذن هم يستوردون للخبيثات لخبثائهم النجسين القذرين..
    ما أخبثكم وما أقذر قلوبكم.. وما أكثر جهلكم.. قبحكم الله الى يوم يبعثون…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى