فن وثقافةفي الواجهة

المهرجان الدولي للسينما والهجرة في دورته ال 18

المهرجان الدولي للسينما والهجرة في دورته ال 18

isjc

السفير 24 سفيان الشويخ

 

أعلنت جمعية “المبادرة الثقافية ” عن تنظيم الدورة الثامنة عشرة ل”المهرجان الدولي السينما والهجرة”،وذلك ما بين 13 إلى 18 يونيو 2022 بمدينة أكادير.

وأكد  بلاغ صادر عن الجمعية أن الجمهورية التونسية،ستكون ضيف هذه الدورة،وذلك بمشاركة ثلة من الشخصيات الوازنة في مجال السينما والثقافة، سيحلون ضيوفا على مدينة أكادير للإحتفاء مع جمهور المهرجان بالسينما التونسية.

وأضاف البلاغ بأن المهرجان يقوم، وفاءا لتيمته،باختيار مجموعة من الأفلام الروائية الجديدة والأفلام القصيرة ، حول موضوع الهجرة التي تم إخراجها خلال العامين الماضيين ، والتي سيتم عرضها من خلال المسابقتين الرسميتين، على لجنة تحكيم الفيلم الطويل التي يرأسها الكاتب والشاعر والفنان التشكيلي الطاهر بن جلون ، ولجنة تحكيم الفيلم القصير برئاسة الصحافي والناقد السينمائي بلال مرميد.

وتتضمن فقرة التكريمات خلال هذه النسخة تكريم الممثل الفرنسي من أبناء الهجرة ، سامي نصري، الذي استطاع، من خلال أدواره المتميزة، أن يسجل اسمه بقوة في الساحة السينمائية الفرنسية، قبل أن ينطلق نحو فضاءات “هوليود”، كما سيتم تكريم الممثلة المتألقة ماجدولين الإدريسي والمخرج الفرنسي المغربي كمال هشكار.

وستكون الدورة الثامنة عشر للمهرجان ، التي طال انتظارها من قبل الجمهور ومحترفي الفن السابع ، فرصة أيضًا لتنظيم ، بالتوازي مع عروض أفلام المنافستين الرسميتين ، ندوات موضوعاتية ينشطها مجموعة من الباحثين من ذوي الاختصاص، وكذا ورشات تكوينية في مهن السينما ، مفتوحة في وجه صناع الأفلام المغاربة الشباب، ولتقريب جمهور المهرجان من السينما المغربية، تمت برمجة دورة المخرج السينمائي المغربي المقيم في سويسرا، محسن بصري، الذي سيقدم ثلاثة أفلام من إخراجه.

وجدير بالذكر أن المهرجان الدولي للسينما والهجرة، يجسد تحديا لترويج الثقافة من خلال الفن السابع انتصارا لقيم المشاركة والتسامح، والذي تنظم جمعية “المبادرة الثقافية” دورته الثامنة عشرة، بشراكة مع المركز السينمائي المغربي، ومجلس الجالية المغربية بالخارج، والمكتب الوطني المغربي للسياحة، ومجلس جهة سوس ماسة، وولاية جهة سوس ماسة، ومجلس عمالة أكادير- إداوتنان،والجماعة الترابية لأكادير، وجامعة ابن زهر، وبعض المؤسسات العامة والشركاء الخواص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى