في الواجهةمجتمع

جماعة المجاطية أولاد طالب بإقليم مديونة..خارج رادار التنمية

السفير 24

تعاني مجموعة من الأحياء والدواوير التابعة للجماعة القروية المجاطية أولاد طالب بإقليم مديونة، العديد من المشاكل و الاختلالات الناتجة عن سوء التسيير و نهج سياسة التهميش و الإقصاء المتبعة من طرف رئيس الجماعة هاشم أمين الشفيق و مكتب المجلس ، وكذا غياب التدبير التشاركي لمعالجة القضايا و المشاكل العديدة التي تتخبط فيها هذه الأحياء والدواوير، و التي أضرت كثيرا بمصالح الساكنة.

فبسبب استفراد الرئيس و تحكمه إلى جانب بعض الأعضاء الموالين له، في دواليب التسيير وعدم إشراك كل ممثلي السكان في تهييء البرامج التنموية و المساهمة في إعداد المشاريع الأساسية و المهمة و إعطاء الأولوية في إنجازها بالأحياء والدواوير والطرق التي تعاني من الهشاشة والفقر جعل بعض سكان هذه الدواوير، يحتجون على الأوضاع التي يعيشونها بشكل يومي مع المنتخبين الذي كانوا بالأمس يرفعون شعار الإصلاح وخدمة الساكنة واليوم أصبحوا فقط مجرد كلام مع وقف التنفيذ.


حيث عبر العديد من المواطنين في اتصال ب “السفير 24” عن الوضعية المزرية التي أصبحوا يعيشونها نتيجة حرمانهم من أبسط دروريات الحياة  ، وكذلك حرمانهم من الخدمات و إقصائهم من الاستفادة من البنية التحتية، حيث انعدام إصلاح الممرات و المسالك العابرة بين الدواوير، رغم إلحاح و مطالبة الساكنة غير ما مرة من رئيس الجماعة بهذه المشكل ، لكن تعنته و تعمده تهميش العديد من الأحياء والدواوير بعدم الاستجابة لحاجيات سكانها، وميله الى اصلاح أحياء أخرى لكسب أصوات سكانها، خلف استياء و تذمرا لدى الساكنة.

وأضاف المتصلون أن الرئيس ، كانت شعاراته قبل وصوله إلى كرسي الرئاسة، كلها توحي بأنه يشعر بمعاناتهم اليومية في هذه الجماعة القروية المهمشة، ويحمل همهم وسيكون مفتاحهم في غد أفضل؛ لكن أحلامهم تبخرت وأصبحت في مهب الريح بعدما لم يلتزم بتعهداته.


وأضاف أحد سكان جماعة المجاطية أولاد طالب ، أن الرئيس يتقن فن المراوغة و التملص من الأسئلة المشروعة والمنطقية لبعض ممثلي السكان، وفي المقابل فإنه يعمل كل ما في وسعه من أجل إرضاء بعض الموالين له من خلال تقديمه لجميع التسهيلات لكي يستفيدوا من جميع الخدمات بالجماعة، مما يبين بالملموس أن عملية تدبير شؤون جماعة المجاطية أولاد الطالب باقليم مديونة يتحكم فيها منطق الإقصاء و التهميش في حق كل من حاول معارضة الرئيس مقابل ترضية الموالين و المساندين له، حسب قوله.

و أمام استمرار الإقصاء و التهميش الذي تعيش عليه ساكنة الجماعة القروية المجاطية أولاد طالب بإقليم مديونة ، طالب المتضررون بإيفاد لجنة للبحث و التقصي في الأسباب الحقيقية الكامنة وراء عدم استفادة أحيائهم من بعض الخدمات التي تقدمها الجماعة للبعض دون الآخر، بعيدا عن الحسابات الضيقة التي سينكشف أمرها في القريب العاجل.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى