دوليةفي الواجهة

الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في الجزائر

السفير 24

استعملت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين كانوا متوجهين نحو القصر الرئاسي في العاصمة الجزائرية.

ونجح عدد من المتظاهرين في اجتياز الحاجز الأمني الذي فرضته قوات مكافحة الشغب على مستوى ساحة موريس أودان بوسط العاصمة الجزائرية، والسير باتجاه شارع كريم بلقاسم، المؤدي لقصر الرئاسة، حيث لوحظ انتشار عدد كبير من قوات الشرطة.

وخرج عشرات الآلاف من الجزائريين بعد صلاة الجمعة للمرة الخامسة على التوالي، لمطالبة الرئيس الجزائري بالتنحي عن الحكم.

وتجمع آلاف الجزائريون، بساحتي البريد المركزي وموريس اودان، بوسط العاصمة الجزائرية منذ صباح الجمعة 22 مارس الجاري. ورفع المتظاهرون شعارات تطالب بإنهاء حكم الرئيس بوتفليقة، ورحيل جميع رموز نظامه. فيما أكد البعض أن عدد المتظاهرين أقل مقارنة بالمسيرات الماضية، نظرا لتهاطل الأمطار.

وخرج آلاف المواطنين في مسيرات سلمية مماثلة بولايات تيزي وزو، وبجاية وعنابة ووهران وغليزان، وغالبية المدن الجزائرية، حيث التحف المتظاهرون الأعلام الجزائرية، مرددين شعارات تبرز ضرورة رحيل أركان النظام الحالي، وترك الشعب ينظم المرحلة الانتقالية.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى