رياضةفي الواجهة

اختبارات دبلوم مدرب و مدير المخيمات الصيفية وآليات التدبير الجديدة

السفير 24 | زين الشرف عمري

انعقد يوم الأربعاء 21 مارس 2019، بمقر وزارة الشباب و الرياضة اجتماع تنظيمي مع رؤساء مراكز الامتحانات الخاصة باختبار دبلوم مدرب و مدير أطر المخيمات، و في كلمة افتتاحية لرئيس قسم أنشطة و حماية الطفولة السيد محمد ايت الحلوي، شكر فيها مدير الشباب و الطفولة السيد عثمان كاير على تعاونه و تشجيعه لمنظومة الإصلاح داخل القطاع، ونوه بأطر وزارة الشباب و الرياضة خاصة اطر مصلحة أنشطة التكوين و مصلحة المخيمات على المجهودات المتواصلة التي يبذلونها من أجل إنجاح هاته العملية و مرورها في ظروف تليق بالمنظومة التربوية، و تحترم كرامة الإطار التربوي.

كما أكد محمد ايت الحلوي على أن جميع جهات المملكة ستكون ممثلة بأطر تابعة لقطاع الشباب و الرياضة، وعليها الإلتزام بمنطق الإشراف الحيادي، وذلك من خلال التنسيق مع أطر المديريات الجهوية و الإقليمية.

وأشار المتحدث، ان هاته السنة ستعرف نوعا جديدا من التدبير لمنظومة التكوين وذلك من خلال وضع سياق جديد للتكوين الخاص بأطر التخييم على غرار بعض التجارب الدولية الناجحة، و أشار من خلال مضمون مداخلته إلى أهمية دبلوم مدرب ومدير المخيمات الصيفية في إدماج فئة كبيرة من الشباب في سوق الشغل الموسمي أو القار مع بعض المؤسسات الحرة أو القطاعات العمومية، مما يستدعي من الجهات المسؤولة الإلتزام بالنزاهة الموضوعية و الحياد من أجل ضمان تكافؤ الفرص داخل جهات المملكة.

و أضاف المصدر ذاته، أن هذا الاجتماع التنسيقي مع رؤساء مراكز الاختبارات يأتي في إطار عملية انجاح انطلاقة البرنامج الوطني للتخييم برسم سنة 2019، و تطبيق استراتيجية قطاع الشباب و الرياضة الرامية إلى تحيين المضامين و تجديد دواليب تدبير محطات التداريب الخاصة بأطر المخيمات الصيفية وفق رؤية تشاركية بين قطاع الشباب و الرياضة و الجامعة الوطنية للتخييم، و أشاد بالعناية الفائقة التي يعطيها وزير الشباب و الرياضة لورش البرنامج الوطني للتخييم.

من جهته تطرق رئيس مصلحة المخيمات السيد عبد الرحمان اجبري الى الجوانب المتحكمة في سير نجاح عملية التكوين و التخييم بصفة عامة، لأن العلاقة التي تربطهما تحددها عوامل تفرضها التحولات الوطنية و الدولية، لذا وجب الاهتمام بالمنظومة القانونية في العملية التربوية المتعلقة بالتخييم و توظيف المنصة الرقمية قصد ترشيد النفقات وضمان حكامة في التدبير، و طلب من رؤساء المراكز التي ستجرى فيها اختبارات مدرب و مدير المخيمات، العمل على التواصل الهادف و استقبال الممتحنين في ظروف جيدة توحي بالانضباط و احترام جو الاختبارات.

كما أضاف السيد حكيم قيقي رئيس مصلحة أنشطة التكوين، أن هاته المحطة تعتبر آلية انتقالية بين أساليب التدبير في الماضي و تطلعات التدبير المستقبلي، بحيث أن السنة المقبلة ستعرف منظومة التكوين منهجا و نسقا جديدا على مستوى المضمون و الشكل وفق ترسنة قانونية و دليل مرجعي سيرفع من نتائج و مردودية الأطر التربوية داخل فضاءات التخييم و سيحسن صورة القطاع في مجال التخييم على المستوى الوطني و الدولي، و سيفتح آفاقا واسعة للشباب المغربي للانخراط في سوق الشغل على المستوى الوطني و الدولي، سيصبح دبلوم المخيمات الصيفية والمدير و المقتصد في مجال التخييم اهمية قصوى و مصداقية معيار القبول داخل التراب الوطني و خارجه.

و أشار قيقي إلى ضرورة التزام رؤساء المراكز بالتعاون و التنسيق مع المدراء الجهويين و الاقليميين وأطر الجهات من أجل تهييء قاعات الامتحانات وفق عدد المتبارين مع إحترم ترقيم اللوائح، و التركيز على بطاقة التعريف الوطنية للمتبارين و إحترام قواعد ميثاق الشرف المتفق عليه، وأشار أن أي إخلال بقواعد سير الاختبارات الخاصة بمدرب أو مدير المخيمات ،ستترتب عليها آثار قانونية وفق قواعد القانون الاداري.

و في ختام الاجتماع تمنى للمتبارين التوفيق و شكر جل أطر القطاع المتعاونة من أجل إنجاح هاته المحطة، و حث على الصرامة الموضوعية في التدبير من أجل تحقيق نتائج من شأنها خلق تجديد و دينامية على مستوى التأطير و التكوين مستقبلا.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى