رياضةفي الواجهة

عودة الرجاء إلى سكة الانتصار

السفير 24 | محسن لمفضلي

احتضن ملعب العبدي بالجديدة مساء هذا اليوم الأربعاء، اللقاء المؤخر عن الجولة 15 من الدوري الاحترافي لاتصالات المغرب، بين الدفاع الحسني الجديدي والرجاء البيضاوي الجريح بعد الهزيمة المفاجئة نهاية الأسبوع الماضي أمام النجم الساحلي التونسي برسم البطولة العربية للأندية، و كذلك الانفصال عن المدرب غاريدو.

الرجاء خاض هذا اللقاء بكثير من الغيابات، إما بداعي الإصابة، أو الإيقاف كحالات الورفلي وبوطيب والزنيتي وحدراف… بالمقابل سجلت عودة كل من نياسي ومابيدي وبنحليب.

انطلقت المباراة التي أدارها الحكم رضوان جيد في أجواء جماهيرية حماسية أعادت الدفء لملعب العبدي بعد الغياب الطويل لجماهيره خلال اللقاءات السابقة. فبدأ الفريقان بتبادل المحاولات لجس النبض خاصة من جانب الفريق البيضاوي إلى أن تمكن اللاعب ياجور من استغلال إحداها وتسجيل هدف السبق في الدقيقة السابعة. ورغم هذا التقدم لم يتراجع الرجاء إلى الوراء بل كانت محاولاته أكثر تهديدا من تلك التي قام بها الفريق الدكالي حيث لم تظهر فيها أية خطورة على مرمى الحارس بوعميرة. وتركز اللعب في وسط الميدان. وفي الربع ساعة الأخيرة من الجولة الأولى بدت العناصر العناصر الدكالية أكثر إصرارا على تعديل الكفة حيث طالبت بضربة جزاء بدعوى لمسة يد داخل المربع إلا أن الحكم الذي كان قريبا من العملية أمر بمواصلة اللعب. إلى أن أتت هذه المحاولات أكلها بهدف التعادل بواسطة اللاعب مفتول، وعلى هذه النتيجة أعلن الحكم عن نهاية الشوط الأول بعد إضافة دقيقة واحدة كوقت بدل ضائع.

الشوط الثاني بدأ كسابقه بتبادل الهجمات حيث كادت إحداها أن تعطي الهدف للرجاء إلا أن ياجور أهدرها رغم انفراده بالحارس حيث مرت الكرة محادية للمرمى. ولكن اللاعب نياسي لم يترك الفرصة تمر وأعطى لفريقه الهدف الثاني في د 55.

بعد ذلك عمد مدرب الفريق الجديدي إلى إشراك اللاعب الروسي دينوف بدل الهاشمي، والوردي في مكان نضاي مما حرك وسط ميدان فريقه وأظهر رغبة أكيدة في التعديل. ليتأتى له ذلك بعد الإعلان عن ضربة جزاء إثر لمسة يد من المدافع الرجاوي الدويك والتي نفذها اللاعب رقم 27 مسوفا ليسجل هدف التعادل. وبذلك تحكمت العناصر الدكالية في مجريات اللعب ومارست ضغطا على دفاع الرجاء أعطى ضربة جزاء ثانية إلا أن نفس اللاعب لم يستغل فرصة السبق. وكان إهدارها نقطة تحول استرجعت بها الرجاء الثقة وعادت للأخذ بزمام المقابلة خاصة بعدما عزز المدرب المؤقت السفري وسط الميدان والهجوم على التوالي باللاعب باهي بدل مابيدي وسفيان رحيمي عوض بنحليب حيث أثمرت الهجمات المضادة في ظرف خمسة دقائق هدفين للاعب ياجور الذي حقق الهاتريك. ليعلن الحكم عن نهاية اللقاء بانتصار كبير ومستحق للرجاء احتل به المرتبة الثالثة برصيد 24 نقطة مع مقابلة ناقصة، في حين ظل الفريق الجديدي في الرتبة السابعة ب 20 نقطة في ترتيب مؤقت للبطولة الاحترافية.

بهذا الفوز نجح المدرب السفري في أول اختبار له على رأس الطاقم التقني، وكذا في إعادة الثقة والاطمئنان للمحيط الرجاوي قبل المحطة الهامة في دور المجموعات من المسابقة الإفريقية بمدينة أكادير لمواجهة الحسنية.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى