في الواجهةمجتمع

“أصحاب الفراشات” بشارع محمد السادس أي مصير؟ 

السفير 24

لا حديث من آلاف المواطنين أصحاب الفراشاد (نساء، رجال وشباب عاطل)، الذين يعيشون على رصيف شارع محمد السادس منذ عدة سنوات المحاذي لقيسارية الحفاري بدرب السلطان، إلا عن تعسف أعوان ورجال السلطة والابتزاز فى واضحة النهار لجل الباعة المتجولين، فكل شخص مجبر على دفع 20 رشوة تتراوح ما بين 5 و 20 درهما، إن هو أراد البقاء فى مكانه والحفاظ على سلعته، ومن يسلك عكس هذه الأوامر تنزع منه سلعه بالقوة ويضطر إلى دفع رشوة مضاعفة بعشرات المرات إن هو أراد  استرجاعها.

فعدد الفراشات يناهز عشرات المئات وكل واحدة تدفع سومة عبارة عن رشوة “لصحاب الحال” حيث يتجاوز مدخول هؤلاء في اليوم ملايين السنتيمات، فكيف يتم تقسيم هذه الغنيمة بين الرئيس ومرؤوسيه، ومن أراد التأكد ‘فالأدلة بالحجة والبرهان أمام أعين الجميع في تحد سافر لمبدائ الحكامة الرشيدة.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى