في الواجهةمجتمع

آلو.. الوقاية المدنية.. شكرا

السفير 24

من جنود الخفاء الذين يضحون بحياتهم وأرواحهم مقابل القيام بالواجب النبيل، تلك الفئة «المنسية» التي نتذكرها ونستنجد ونستغيث بها عند وقوع الحوادث الخطيرة، كالحرائق، والاختناقات، وحوادث السير، والإصابات المرضية الطارئة، ولإنقاذ الغرقى.

وأثناء الفيضانات، أو البحث عن الجثث المفقودة، في البحار والأنهار والآبار، أوعند حدوث الكوارث الطبيعية لاقدر الله..

هؤلاء نعرفهم فعلا عند اشتداد الحاجة ولكن في الأحوال العادية لانحسبهم ولانقدرهم ولانهتم بأحوالهم المهنية والمادية والإجتماعية.

وفي انتظار الحاجة لتضحياتهم العظيمة نقول لهم…

آلو..الوقاية المدنية؟ شكرا

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى