أقلام حرة

ارتفاع مهول في تذاكر السفر على متن الخطوط الملكية المغربية

السفير 24 – الدنمارك: البشير حيمري

الجالية المغربية بالدول الإسكندنافية تستنكر الإرتفاع الصاروخي في تذاكر السفر إلى المغرب بحيث تجاوزت تسعة آلاف كرونة دنماركية أي حوالي مليون ونصف ،هذا الإرتفاع المهول دفع العديد منهم تحمل مسافة ثلاثة آلاف وخمس مائة كلم وفي بعض الأحيان أكثر للوصول للموانئ الإسبانية الجنوبية ،وتفاجئ مرة أخرى بارتفاع لتذاكر البواخر ،حيث بلغت لحد الساعة ستة آلاف كرونة بين ألمرية والناضور أو ملاقا والناضور ،وارتفعت تذاكر السفر عبر الباخرة بين مدينة برشلونة والناضور لسبعة آلاف كرونة وقد تتجاوز الثمانية آلاف كرونة أواخر هذا الشهر.

مشاكل العبور تتكرر كل سنة في غياب تفعيل الإتفاقيات المبرمة بين البنك الشعبي والوزارة المنتدبة المكلفة بالجالية. ينضاف ارتفاع الأسعار لمشاكل كبيرة تواجهها الجالية في الموانئ الإسبانية بسبب الإكتضاض وقلة البواخر.

إن اجتماع اللجان المشتركة الإسبانية المغربية لتدبير عملية العبور يتطلب لجنة متابعة دائمة لحل كل المشاكل التي تعترض نجاح عملية العبور. واستمرار تكرار نفس المشاكل كل سنة يفرض إعادة النظر في العقود المبرمة مع الشركات الناقلة للمسافرين وإلزامها باحترام أثمنة تذاكر معقولة. وتسهيل عملية العبور وإقبال الجالية على زيارة الوطن من مسؤولية الحكومة وكل المؤسسات المكلفة بالهجرة.

آن الأوان لكي يكون تنسيق كبير بين كل الجهات الساهرة على عملية العبور .آن الأوان لتفعيل الإتفاقيات المبرمة بين الوزارة المنتدبة المكلفة بالجالية ومؤسسة البنك الشعبي وشركة الخطوط الملكية المغربية ،لا يمكن أن يقبل العقل ارتفاعا صاروخيا لأثمنة تذاكر الخطوط الملكية المغربية لتصل تسعة آلاف في الوقت الذي لاتتجاوز تذاكر السفر مع شركات أخرى ألفي كرونة والفارق سبعة آلاف ولكم أن تفسروا الفرق الموجود بين الشركتين.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى