في الواجهةمجتمع

الوزير يتيم الذي لا يرضى أن يكون مواطنا..يتهم جهات بالوقوف وراء توريط حزبه في المقاطعة ويهاجم الاعلام العمومي والخاص

السفير 24

اتهم محمد يتيم وزير الشغل، والقيادي في حزب “العدالة والتنمية”، جهات لم يسميها بالوقوف وراء حملة المقاطعة، مشددا على أن وسائل اعلام عمومية وخاصة دخلت في الموضوع لغاية “الركوب على حملة المقاطعة وتوجيهها لأغراض لا تخفى”.

وقال الوزير الذي لا يحب أن يوصف بالمواطن إن “موقف الحكومة اليوم واضح وهو الموقف الذي سبق ان عبر عنه رئيس الحكومة خلال جلسة مجلس المستشارين ، ونفس الشيء بالنسبة لموقف الحزب كما تم التعبير عنه في البلاغ الصادر عنه”.

وأضاف يتيم في بلاغ عممه على صفحته الفايسبوكية، أن “هناك اكثر من علامة استفهام تثار حول الأهداف من توجيه الأسهم لحزب العدالة والتنمية وقيادييه ومسؤوليه في البداية باتهام ما يسمى ب” الكتائب الالكترونية” للحزب بانها تقف وراء الحملة ، وفي الايام الاخيرة بتحريف التصريحات وتقويلها ما لم تقل ، ودخول بعض وسائل الاعلام العمومية والخاصة للركوب على حملة المقاطعة وتوجيهها لأغراض لا تخفى، ومن ثم على اعضاء الحزب ومتعاطفيه الحذر من الاستدراج لحملات مخدومة من هذا النوع”.

وتابع الوزير بعد تصريحه المثير للجدل عندما قال لأحد الصحافيين : انت تسألني كوزير. وليس كمواطن، موضحا ” ولم أنف اني مواطن .. ( حيث قلت للصحافي بالحرف : انا مسؤول حكومي لست مع او ضد ، فسألني الصحافي مرة اخرى عن : وانت كشخص ؟”.

وشدد المتحدث ان البعض “حاول انذاك ان يربط حملة المقاطعة ب” الكتائب الالكترونية البيجيدي ” والبعض الاخر ذهب الى الادعاء بتوزيع الادوار داخل الحزب ؛ ولذلك صار من المتعين في ذلك الوقت التحفظ وعدم الخوض في الحملة دعما او انتقادا ، خاصة ان كلا من الحكومة والحزب لم يكونا قد بلورا موقفا نهائيا في انتظار اتضاح الصورة وتوفر المعطيات”.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى