أقلام حرة

رسالة إلى حسن نصر الله الذي كسب تضامن شريحة واسعة من الشعب المغربي في حربه مع إسرائيل

السفير 24 | الدانمارك: حيمري البشير

إن صح تورط حزب الله في دعم جبهة الإنفصال حسب البلاغ الصادر عن وزير الخارجية المغربية. فقد انتهى الحب والعشق الذي كان يكنه الشعب المغربي السني المذهب لحزب الله الشيعي بقيادة زعيمه حسن نصر الله. الذي تضامن معه المغاربة للملاحم التي سجلها في المعارك التي خاضها ضد الإحتلال الصهيوني. ولقنه دروسا تبقى للتاريخ.

الشعب المغربي بكل مكوناته أصبح له موقف من حزب الله، ولن يتوقف عند المقاطعة والإستهجان بما قام به هذا الحزب لزعزعة استقرار المغرب، المغاربة لن يلتزموا الصمت بعد اليوم اتجاه المؤامرة التي تحاك ضد وحدة بلادهم. ويعتبرون قضية الصحراء خط أحمر ،لن يقبلوا بأي كان لكي يتجاوزه ويعبث بأمن واستقرار المغرب.

لم يعد بعد اليوم احترام ولا تقدير. للزعيم الشيعي حسن نصر الله ،الذي سعدنا بالإنتصارات آلتي حققها دفاعا عن لبنان وشرف الأمة المهان . الشعب المغربي ارتبط ارتباطا كبيرا بلبنان وبشعب لُبنان بكل طوائفه ومكوناته .وسيبقى يكن تقديرا لكل اللبنانيين الذين يعارضون أجندة حزب آلله ،ومؤامراته ليس فقط ضد المغرب ولكن في كل مكان في الوطن العربي.

علينا أن نطرح أسئلة عديدة .كيف تسلل الخصوم لغزة ولبنان وفي السابق في مصر بدون دعم من الجزائر؟ ولماذا تسخر شركة قطر للطيران طائراتها لتنقل زعماء الإنفصاليين؟ ومادور الدبلوماسية المغربية والأجهزة المغربية إذا لم تستطع إحباط كل المؤامرات التي تحاك ضد وحدة المغرب؟.

خصوم الوحدة سيستفيذون مما يحدث ،وسيستثمرون بدون شك الصراع الذي بدأ بعد قطع العلاقات مع إيران واتهام حزب الله بالتآمر للتقرب أكثر من إيران وذراعها العسكري حزب الله اللبناني.

التشنج في العلاقات المغربية الجزائرية بلغ مداه وخصصت كل القنوات الجزائرية برامج إخبارية تدين المغرب لأنّه أدرج الجزائر في خطة. المؤامرة التي تحاك ضدّه على أرضها ،وهي حقيقة لن يستطيع أحد نفيها.

المغرب بقطع العلاقة مع إيران فضح المستور بالدليل والبرهان على لسان وزير الخارجية، كل التطورات التي وقعت على الأرض في المنطقة العازلة والتي استطاع المغرب توثيقها بواسطة الصور آلتي التقطها القمر الإصطناعي محمد السادس والقرارات الصادرة عن مجلس الأمن التي فسرها كل جانب تفسيرا يلائم تطلعاته ومخططه.

الصراع سيحتد بلا هوادة، ومؤشرات حرب قادمة قائمة ،لاسيما بعد المناورات المشتركة الأمريكية المغربية في صحراء ورززات وبمشاركة دول إفريقية أخرى.
يتبع……………..

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى