في الواجهةمجتمع

ماذا يقع بالسوق البلدي المركزي بآزرو؟!

isjc

السفير 24 – ابو امير

تتظلم مجموعة من ممتهني حرفة الجزارة بالسوق البلدي المركزي بازرو- اقليم افران التابع لجهة فاس – مكناس؛ من تصرفات المدعوة الحاجة (ف.ج)، التي باتت وفق المتظلمين ووفق المعطيات الميدانية المستقاة من عين المكان فوق القانون؛ وكأن هناك من يحميها ويساعدها على ما تقوم به من مخالفات مهنية واخلاقية.

وفقا للشكايات التي توافدت على “السفير 24” ؛ فإن المشتكى بها تشتغل بمحل في مدخل السوق البلدي على شكل مطعم (م.ه)؛ حيث انها تتوفر على رخصة مطعم.. لكنها تقوم بعرض لحوم حمراء كما هو مبين في الصورة المرفقة بالمقال، وهذا يضر بتجار الجزارة، حيث يرون فيما تفعله السيدة “ف.ج” انعداما لشروط المنافسة الشريفة، وضربا لتكافؤ الفرص، ورغم أن المشتكين قاموا بمكاتبة كل الجهات المعنية بالأمر من سلطة محلية وعمالة ومؤخرا قاموا بالتشكي لدى المصالح المركزية، غير أن المشتكى بها تقوم بتحديهم بل بتهديدهم بادخالهم السجن جميعا، لأنها كما تدعي عندها معرفة كبيرة باحدهم في جهات نافذة، وحتى لو كان ذلك صحيحا فالمغرب دولة قانون ومؤسسات، ولا بد لكل من له حق ان يحصل عليه، ومن يخالف القانون عليه ان يؤدي الثمن كائنا من كان.

وأضاف المشتكون أن المشتكى بها لم تكترث نهائيا بمحاولتهم لحل الأمور وديا في أول الأمر، مما دفعهم الى مكاتبة كل الجهات المختصة كما سلف ذكره من سلطة محلية وجماعة وعمالة ومصالح السلامة الغذائية “ONSA” و العمالة.

لكن ما يحزن المشتكين وكلهم من الجزارين القدماء في السوق المركزي هو اللامبالاة والتجاهل إزاء شكايتهم، فالمشتكى بها تقول لهم وفق تصريحهم لـ”السفير 24″ “سيروت فينما بغيتو مهتصورو والو مني”.. وهذا تحدي صارخ للقانون والاعراف.

وتجدر الإشارة إلى أن المشتكين قاموا بوقفة احتجاجية، لكن السلطة المحلية طلبت منهم التريث، بعدما وعدتهم بالنظر في مشكلهم لحله ، لكن لا شيء حصل إلى الآن؟

يتساءل المشتكون: “نحن كلنا مغاربة، فمن يحمي هذه السيدة؟ لا نطلب سوى انصافنا فقط”. ويضيف احدهم “حتى عندما تخرج لجان إدارية للمعاينة، أحدهم يقوم باخبارها فتقوم بتحرير الملك العمومي و تدخل الذبائح المعروضة”.

وختم المشتكون بقولهم “نريد فتح تحقيق عاجل جدا ونزيه في النازلة، من يحمي هذه السيدة التي باتت فوق القانون؟ لقد لجأنا الى الصحافة لأنها باتت اخر ملجأ لنا، ونحتفظ لانفسنا بكل الحقوق القانونية في مقاضاة المشتكى بها ان ام تتحرك الإدارة لانصافنا، نحن اصحاب حق ولن نقف مكتوفي الأيدي أمام ما يقع من خرق سافر للقانون، ونحن بصدد تنظيم وقفات احتجاجية أمام السوق حتى يجدون لنا حلا، تجارتنا تبور، وزبائننا كل يوم يتناقصون، ونحن نشغل العديد من الناس، وهؤلاء يعيلون اسرهم، ونحن بدورنا لنا اسر ومتطلبات، كل شيء بات مهددا”.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى