في الواجهةمجتمع

عسكري سابق يشتكي ادارة المستشفى العسكري مولاي اسماعيل بمكناس

السفير 24

في اتصال هاتفي بجريدة “السفير 24” الالكترونية ، اشتكى السيد الفتحي العربي الحامل لبطاقة التعريف الوطنية رقم ZG779 القاطن بحي السلام بمدينة جرسيف ، وهو من قدماء محاربي جيش التحرير، (يشتكي) من ادارة المستشفى العسكري مولاي اسماعيل بمكناس، حيث جاء في شكاية الفتحي العربي الهاتفية التي سردها للجريدة بالبكاء، أنه منذ سنة 2010 وهو يداوم على حصص علاجية من عدة أمراض مزمنة ألمت بجسده كمرض القلب ومرض نفساني ومرض البروستات، وأكد المتحدت أن كل الأطباء بهذا المستشفى كانوا يتعاملون معه معاملة جيدة، لكن خلال الثلاثة أيام المنصرمة تعرض لوعكة صحية مفاجئة استدعت نقله بواسطة سيارة اسعاف تابعة لمؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين الى مدينة مكناس للعلاج.

وقال المشتكي الفتحي العربي أن ادارة المستشفى العسكري بمكناس تجردت من أبسط قواعد الإنسانية ورفضت استقباله رغم حالته الصحية المتدهورة بعدما تعرض لوعكة صحية خطيرة في يده، بحيث لم تبالي له ادارة المستشفى وعاملته على أنه انسان مجنون واكتفت فقط باجراء بعض الفحوصات البسيطة وعدم السماح له بالبقاء في المستشفى تحت المراقبة الطبية حسب قوله.

وأضاف الفتحي أن المفاجئة كانت غير متوقعة عند وصوله الى المستشفى العسكري مولاي اسماعيل بمكناس حيث قال: “وصلت الى المستشفى ، ولا أحد أراد استقبالي ربما لأنني مجنون حسب اعتقادهم ، بقيت أتألم ولم يبالي لي أي أحد ماعد أنهم اكتفوا فقط بوضع حقنة لي من أجل اهماد ألمي ، وطالبوني بالذهاب رغم حالتي الصحية المتدهورة، وأنا الآن مرمي في الخارج أمام باب المستعجلات وأنتظر و أرتقب من يكلمني أو من ينظر الي بعين الرأفة رغم توفري على شواهدي الطبية التي تتبث الأمراض المزمنة التي أعاني منها.

وختم الفتحي العربي كلامه مع “السفير 24” بالقول : أطالب من المسؤولين بالتدخل العاجل من أجل اعطاء أوامرهم لادارة المستشفى العسكري مولاي اسماعيل بمكناس من أجل ادخالي للعلاج ، لأنني الآن مرمي أمام مدخل المستعجلات، حسب قوله.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى