رياضةفي الواجهة

المد الأحمر يغمر فضاء البيضاء

السفير 24 | حزيلة ابراهيم

نظم فريق الوداد البيضاوي مساء يومه الجمعة 14 يونيو، وهو ينتهي من معركته الإفريقية المسعورة برادس أمام الترجي، حفلا بهيجا يليق بالتتويج بالنجمة الثانية والبطولة عشرين في عمر نادي المجد و المقاومة، حفل أعاد الفريق لمعقل ملعب محمد الخامس الذي اشتاق له هو وأنصاره منذ زمن بعيد… حفل في مستوى التضحيات الجسام التي عانى منها كل شغوف بحب النادي الأحمر وهو يقطع المسافات الطوال لمساندة الفريق المغترب ..

وحضر حفل التتويج، وزير الشباب والرياضة رشيد الطالبي العلمي، ورئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع، ورئيس نادي الوداد الرياضي سعيد الناصيري، ورئيس جهة الدار البيضاء سطات مصطفى البكوري، وشخصيات رياضية.

وقد تخلل هذا الحفل لوحات فنية رسمها بعض الفنانين المتميزين و الجمهور الغفير الذي اثث مركب محمد الخامس، تبعها توزيع الجوائز على الفرق المتوجة ببطولات المغرب لهذه السنة في مختلف الفئات و الأعمار.

فكل التحية و التقدير لرئيس النادي سعيد الناصري الذي أعاد للفريق توهجه ، و رسم الفرحة في كل بيت ودادي منذ تحمل المسؤولية و الإرث التاريخي لنادي الأمة، وللكاتب العام أنور الزين و كل أعضاء المكتب النير، ولرجل المبادىء و المتيم بحب الوداد والقميص الأحمر محمد طلال المسؤول عن الإعلام و التواصل بعميد الأندية المحلية و القارية … رغم الإنتقادات … ووو .. الفرقعات الفارغة و المضللة التي تحاك بين الفينة و الأخرى ضد عمله المنظم و المعقلن، لتعبيد الطريق و تسهيل مأمورية الجسم الإعلامي ، والشكر موصول للطاقم الفني بقيادة شيخ المدربين فوزي البنزرتي ، و لكل اللاعبين المبدعين دائما والمتميزين، و للمعد البدني نابي مناف و رجل المهمات الصعبة موسى انداو ويوسف اشامي والإداري الفذ إدريس مرباح … وباقي جنود الخفاء ، خاصة المتألقين أمثال اللاعب و المسؤول الأنيق و الخلوق عبد الحق أنيني و النشطاء مهدي ايت شكة و ربيع الطويل و … فبكل صراحة الرجال المناسبين في المكان المناسب، وتحية خالصة للطاقم الطبي وللمكلفين بالأمتعة والمشرفين على نادي الوداد الرياضي عموما … وباقة ورد ونياشين المجد للجمهور الأصيل داخل وخارج الديار، الذي ضحى بالغالي والنفيس من أجل أن يرى فريقه في القمة .

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى