في الواجهةمجتمع

مواطنون يشتكون والي أمن وجدة لـ “عبد اللطيف الحموشي“

السفير 24

في اتصال بجريدة “السفير 24” أكد عدد من المواطنين باقليم جرسيف، أنهم أصبحوا يعانون من تصرفات مصطفى عدلي والي أمن وجدة الذي يعتبر نفسه فوق القانون ، حيث أصبحت تربطه علاقات مشبوهة مع عامل اقليم جرسيف “حسن ابن الماحي”، هاته الشخصية التي تحولت بقدرة قادر الى قوة خارقة بالاقليم، وأضافوا أن الوالي عدلي أصبح يلعب عدة أدوار بمدينة جرسيف الذي كان من المفروض عليه السهر على حماية الممتلكات والأشخاص بهذه المدينة، عوض الدخول في صراعات محبوكة مع المواطنين الضعفاء، وقال المتصلون ، أن والي الأمن أصبح يتدخل في كل الاختصاصات بهذا الاقليم وحتى في الصراعات القبلية وعلاقته بأعيان مدينة جرسيف مسقط رأسه.

كما أكد المتصلون أن مفوضية الشرطة منذ التحاقها بولاية أمن وجدة، أصبحت تعتبر فاشلة في تأدية مهامها ، بارتفاع نسبة الجريمة بكل أنواعها ، وانتشار المخدرات وكذلك انتشار ظاهرة النقل السري ، وهذا كله أرجعه المتصلون الى تدخلات والي الأمن الغير مهنية التي تجر المدينة الى الفوضى والخروج عن السيطرة.

وبهذه التصرفات التي يقوم بها والي أمن وجدة مصطفى عدلي والتي خلفت استياءا عارما لدى عدد من المواطنين بمدينة جرسيف، طالب المتصلون من “عبد اللطيف الحموشي” المدير العام للأمن الوطني بالتدخل بعدما لم يجدوا آدانا صاغية من طرف هذا الوالي، الذي ضرب شعار “الشرطة في خدمة المواطن” بعرض الحائط.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. السيد مصطفى العادلي واحد من المسؤولين المعروفين بالتفاني في العمل والجدية والإخلاص في المهام المنوطة به. كل ساكنة المنطقة الشرقية تكن له احتراما وتقديرا للعمل الجبار الذي يقوم به. ما قيل في حق هذا الرجل لا يرقى الى المستوى. مصادره فئة من المقربين يكنون له الحسد والكراهية للمستوى الذى وصل إليه الرجل الممارس صاحب الحنكة والمخلص لأعماله. مجموعة كلاب ضالة تنبح لكن لنا كل اليقين انها لن تقف في طريق هذا الرجل العظيم لصدقه وإخلاصه وتفانيه في عمله.

    1. معروف بإقتناء قطعة أرضية بجرسيف من أجل بناء مدرسة خصوصية. هذا هو التفاني المتاز في إستغلال النفود بمدينة جرسيف.
      المرجو من السيد الحموشي التدخل العاجل من أجل التحقيق في الناااااااااازلة.

  2. عامل جرسيف حسن ابن الماحي يعيث في الأرض فسادا ويتقوى بالأعيان في المدينة الدي فوت لهم أكثر من آلف هكثار من أراضي الجموع مقابل تشريد أصحاب الحقوق من عامة الشعب الفقراء وكما فوت لزوجة والي الأمن مصطفى عدلي قطعة أرضية بموقع استراتيجي بثمن جد رمزي وعدة قضايا فساد أخرى كما أنه معروف بتعاطيه الخمرفعندما كان بوجدة كان يقضي الليالي الحمراء في بني درار وفي كرسيف يرتاد منزل بني حديثا باحدى الدواوير تقام فيه له السهرات وللشخصيات كما وجب التدكير أنه غطاء لزوجته التي كانت موضفة شبح مند أن كان قايد بمدينة أكادير وتلاعبه بمعيتها ببطائق الإنعاش أضف على دلك الرشاوى السخية من أصحاب الملاهي الليلية بالدار البيضاء آنفا مقابل إخبارهم بموعد المراقبة لعلبهم ، بالمقابل فقد قام بتشريد وهدم البيوت على رؤوس أصحابها في القرى بدعوى دور الصفيح دون إيجاد بديل لهم كما أنه يرسل تقارير غير شفافة للإدارة المركزية ٬مبدؤه في الحياة أنا و من بعدي الطوفان كما يمكن اعتباره بطل في إخفاء الملفات وضمسها ليس له أدنى دراية بالتنمية الإقتصادية و الاجتماعية تتميز شخصيته بكمية كبيرة من البغض و الحقد والسم يرهب الناس بالمتابعة القضائية لأنهم يكشفون مكامن الخلل والرشوة

  3. ناهيك عن ارض غابوية على الطريق الرءيسية رقم 6 في اتحاه وجدة فوتت له و اخرى بتافرطة والتي بنا بها مسجدا مغلق و وضع بها tire aux plateaus للاسترخاء. كما فوتت له عدة صفقات عمومية كتعبيد طريق الطرش و المدرسة الخصوصية….. يظن نفسه ذكي بوضع كل هذه الصفقات المشبوهة في اسم زوجته او احد اقرباءه طريقة قديمة و مفروشة هههه كما يقال درهم ديال الجاوي كتبخر جرسيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى