في الواجهةمجتمع

مواطنون يشتكون “التراخي الأمني” بمراكش للوالي العلوة

السفير 24

في اتصال بجريدة “السفير 24” عبر عدد من المواطنين بمدينة مراكش، عن ما أسموه بـ “التقصير الأمني” في عاصمة النخيل.

واشتكى المتصلون، مما اعتبروه بالتقصير الأمني في مكافحة الجرائم الخطيرة، مثل محاربة المخدرات الصلبة المنتشرة بكثرة في عدد من الأحياء الشعبية، وأيضا بجرائم الحق العام.

وأكد أحد المتصلين لـ “السفير 24 “، أن المصالح الولائية بمراكش، لا تتعامل بجدية مع النداءات الهاتفية، عبر الخط المباشر رقم “19”، إذ يتطلب الاتصال عدة مرات قبل تلبية الطلب، وأحياناً لا يتم التفاعل مع التبليغات بالجدية اللازمة، حتى تكون الجريمة قد نفذت وشاع الرعب والفزع بين الناس.

وأضاف المتحدث نفسه، أن المصالح الأمنية الولائية، تشتكي من قلة العناصر البشرية الكافية، لإنجاز التدخلات بالسرعة اللازمة، داعياً المسؤول الأمني الأول بالمدينة (والي الأمن)، أن يتم توفير التغطية الأمنية بشكل يتناسب مع ساكنة مراكش المليونية، التي تعرف طوال السنة توافد السايح الأجانب عليها.

وتحدث متصل اخر مع “السفير 24 عن “سوء التعامل” مع المواطنين في بعض “الكوميساريات”، عند التوجه للتصريح بسرقة أغراض خاصة، أو ضياع وثائق الهوية، حيث يتم التعامل معهم بنوع من “الاستهتار”، في ضرب سافر لشعار “الشرطة في خدمة المواطن”، و “تقريب الإدارة من المواطن”.

وختم المتصلون حديثهم مع “السفير 24” إلى أن درجة الحزم والصرامة الأمنية، في محاربة الجريمة بمختلف أنواعها، ترتفع إلى أقصى درجاتها بالتزامن مع الزيارات الملكية، إلا أنها تتسبب في فراغ على مستوى خدمة السير والجولان، باغلب النقط المرورية، حسب قولهم.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى