كتاب السفير

نجاعة تدخل الأجهزة الأمنية وفشل المخططات الإرهابية

isjc

السفير 24

استطاع المغرب في السنين الأخيرة تنظيم مؤتمرات وتظاهرات رياضية عالمية بنجاح كبير، وبدون أحداث، كان آخرها المؤتمر العالمي للهجرة والتنمية، ثم مؤتمر المناخ العالمي والإثنين معا عقدا في مدينة مراكش وعرفا معا مشاركة على أعلى مستوى، ومن مختلف دول العالم.

وقد أبدت الأجهزة بمختلفها قدرات عالية في التدبير والحماية، ومواصلة الحديث عن الحادث العرضي الذي وقع في منطقة الأطلس الكبير ،والذي ذهب ضحيته شابتين من الدول الإسكندنافية. الحادث الذي ألم المغاربة قاطبة وأساء لصورة المغرب وللأجهزة الأمنية التي نالت تقدير واحترام العديد من الدول الأروبية التي طلبت التنسيق الأمني مع المغرب ،لإفشال المخططات الإرهابية، وقد نجح المغرب في إفشال العديد منها والتي كانت ستخلف ضحايا .وقد اعترفت العديد من الدول الأروبية بذلك وعلى رأسها فرنسا ،وإسبانيا وهولندة وبلجيكا ومؤخرا ألمانيا وبالضبط الأسبوع الماضي.

نجاعة الأجهزة الأمنية المختصة في محاربة الإرهاب والتطرف والإتجار في المخدرات ،هي التي استطاعت في ظرف قياسي جدا اعتقال المتوطين في مقتل الشابتين الأسبوع الماضي، واكتشاف خلية لترويج المخذرات الصلبة عناصرها كولومبية تمتلك ضيعة في الجنوب المغربي ولها معدات جد متطورة. هل يمكن أن نطمئن على مستقبل السياحة المغربية بتواجد هذا الجهاز المنظم ؟ أعتقد أن الجهاز الذي استطاع تفكيك مايقارب من ثمانين خلية إرهابية قادر على إحباط كل المخططات. كيف سيواجه المغرب التطرف والإرهاب مستقبلا بعد الحادث الأليم ،لاسيما أن الأجهزة الأمنية في الدولتين معا نوهتا بقدرات الأجهزة الأمنية المغربية وحرصهما على التنسيق المشترك.؟

ومستقبلا وفي ظل الحملة التي شنتها الأجهزة الأمنة على قواعد الإرهاب والتطرف ،لا أعتقد أن منها ٬ من سيستطيع تنفيذ هجامات تضر بالناس .وتدبير ظاهرة الإرهاب لا يجب فقط الإعتماد فيها على المقاربة الأمنية في اجتثاتها وإنما يجب مراجعة المناهج التعليمية ،ومعالجة ظاهرة الفقر وإيجاد الشغل للخريجين ،دون أن ننسى إعادة النظر في تدبير الشأن الديني بالمغرب.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى