في الواجهةكتاب السفير

البلاغ الصادر اليوم عن المصالح الأمنية المغربية حول حادثة إمليل تحت عنوان.. تواجد الإرهابيين كان من أجل قتل السياح

isjc

السفير 24 | الدنمارك: ذ. البشير حيمري

بدأت جريدة “BT” مقالها لنهار الغد وغطت وسائل الإعلام بصفة عامة عن طريق مراسليها في عين المكان، البلاغ الصادر عن الأجهزة الأمنية المكلفة بمتابعة التحقيقات.

وعند قراءتي المتأنية للمقال الصادر بجريدة “BT” يتبين مدى التأثير البليغ الذي ستتركه التغطية الإعلامية على نفوس المواطنين ،لاسيما ْبعدما ترجم الصحافي كلام الناطق الرسمي بالجهاز الأمني بأمانة والذي أشار فيه بأن المجموعة التي ارتكبت الجريمة كانت تسعى لاستهداف السياح بالمنطقة.

المتابعة المكثفة للشارع الدنماركي للحدث وتبعاته، سيخلف تأثير سلبي جدا على الراغبين في اختيار المغرب كوجهة سياحية من الدول الإسكندنافية بصفة عامة والتي وصل عدد السياح الذين زاروا المغرب 180 آلف سائح، وتراجع ليالي المبيت بالنسبة للسياح الإسكندنافيين ،سيؤثر سلبا على القطاع السياحي وعلى سكان المنطقة بالخصوص، الذين كانوا يشتغلون بحرف متعددة ويسوقون منتوجهم للزوار الذين يزورون المنطقة.

أعتقد أن الأجهزة الأمنية أبانت على كفاءة عالية للوصول إلى مرتكبي الجريمة بسرعة فائقة وأبدوا تعاونا كبيرا مع الأجهزة الأمنة الدنماركية منها والنرويجية، وفي إظهار الحقيقة الكاملة ،عما جرى بالضبط. والذي تلقفته عيون الصحفيين المتواجدين في الميدان .والذين مرروا الخبر لمنابرهم الإعلامية التي صاغته في قالب سيخلف لامحالة أثر في نفوس المتتبعين وبالخصوص الذين كانوا يرغبون في قضاء عطلة رأس السنة في المغرب.

إذا استمرار التغطية الإعلامية لمختلف الجرائد والقنوات الإعلامية سيكون له تأثير لامحالة على القطاع السياحي ببلادنا وسيعرف إقبال السياح الإسكندنافيين على المملكة نقصا كبيرا بسبب إلغاء الحجوزات.

ولإرجاع الثقة للسياح ليس فقط للإسكندنافيين وإنما لكل السياح من مختلف الدول يتطلب وقتا ،وتشديد الرقابة على كل المنشآت السياحية حتى يحس الزائر بالأمن والأمان.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى