في الواجهةمنوعات

بسبب لباس “البوركيني” طرد مغربية من مسبح في بلجيكا

السفير 24

تعرضت مهاجرة مغربية مقيمة في مدينة بروكسل البلجيكية، للطرد من مسبح مولينبيك بسبب ارتدائها “البوركيني” بينما كانت ترافق ابنها، للسباحة بعد ان اوضحو لها ان السباحة في المسابح تكون بالمايو كما هو معمول به.

وقالت السيدة غاضبة: ” في ظل موجة الحر التي عرفتها البلاد هذه الايام قررنا يوم الخميس الذهاب إلى بركة السباحة Louis Namèche بمولينبيك قبل أن يجبرني حارس الإنقاذ على مغادرة المكان … لأنني كنت أرتدي البوركيني”.

وأضافت :” اردت ان اوجه رسالة صغيرة للتعبير عن اشمئزازي، غضبي وحزني! في هذا اليوم المشمس، أردت أن آخذ ابني إلى حمام السباحة الأولمبي Molenbeek …الذي كنت أتردد عليه منذ طفولتي واليوم قاموا بطردي، والفرق الوحيد هو أنني الآن أرتدي البوركيني!. ”

وأثار الطرد غضبا من قبل الجاليات المسلمة، حيث تتكون ساكنة مولينبيك من أغلبية مسلمة، ويعتبرها الاوربيين منطقة أنتجت أخطر الارهابيين الذين انتموا لداعش ومن بينهم الاخوان صلاح وابراهيم عبد السلام فيما يذهب اخرون ان القانون هو الحكم وان السباحة في المسابح تكون بملابس يعرفها الجميع.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى