اقتصادفي الواجهة

شركات عالمية تتنافس للظفر بصفقة تغيير بطاقة التعريف الوطنية بالمغرب

السفير 24

تتسابق شركات عملاقة في عالم الـداتا” على الظفر بصفقة تجديد البطاقة الوطنية للتعريف بالمغرب (La Carte Nationale d’Identité) وقد انضافت إلى لائحة من المتنافسين الشركة الألمانية Veridos، التي وضعت عرضها شهر يونيو الماضي لدى المديرية العامة للأمن الوطني التي تقود هذه المهمة.

وفضلا عن الشركة الألمانية التي تجسد شراكة بين عدة فاعلين من بينهم المطبعة الرسمية الألمانية، تضم اللائحة التي سيحسم بشأن الفائز منها تحت إشراف عبد الواحد لفتيت، وزير الداخلية كلا من شركة Mulbhaur وهي بدورها من بلاد أنجيلا ميركل، وكذا الشركة الهولندية Gemalto والمطبعة الوطنية الفرنسية IN وIdemia.

ووفق نشرة Maghreb Confidentiel فإن شركة Veridos الألمانية وضعت عرضا تمويليا يقدر بـ80 مليون أورو، وهو ما يفوق العروض المقدمة من لدن الشركات الأخرى المنافسة غير أن الشركة تراهن على الخبرة التي راكمتها في المغرب بعدما سبق وحسمت لصالحها في 2016، صفقة مع المديرية العامة للأمن الوطني.

ووفق النشرة الأسبوعية فإن هذا المنافس الألماني كان قد حاز صفقة من أجل بلورة تصور وحلول لعمليات المراقبة عند الحدود عبر التدقيق في جوازات السفر ومعالجة البيانات البيومترية للمسافرين، فضلا عن تثبيت بوابات أوتوماتيكية عند مداخل ومخارج المطارات.

ويأتي سباق الشركات المذكورة سلفا للاستجابة لطلب عروض من وزارة الداخلية، إذ يروم المغرب اعتماد بطاقة وطنية للتعريف بمواصفات جديدة ابتداء من 2019، تماشيا وما سبق وأعلنته المديرية العامة للأمن الوطني حول الرغبة في توسيع مجال استعمال البطاقة لكل من المهاجرين الأجانب المقيمين في المملكة وكذا موظفو الأمن الوطني.

وأفادت Maghreb Confidentiel بأن عبد الواحد لفتيت، وزير الداخلية حرص على حضور فاعلين ألمان ضمن المتنافسين على حسم الصفقة، فإنه من المقرر أن تحتوي البطاقة الوطنية للتعريف الجديدة على معلومات وبيانات إضافية من أجل تسهيل الإجراءات الإدارية كما أن دواع أمنية تتعلق بمكافحة الإرهاب دفعت وزارة الداخلية من خلال المديرية العامة للأمن الوطني إلى السعي لـ”تجويد” بطائق الهويات.

يذكر إلى أن المغرب قد اعتمد في  2009 على جواز سفر “بيومتري” وقد عهدت حينها المديرية العامة للأمن الوطني إلى الشركة الفرنسية Gemalto لتزويد المملكة بجوازات سفر بيومترية ملائمة مع المعايير الأوربية، وهي الشركة التي كانت مؤازرة من Netpia Solutions، المملوكة لرجل الأعمال زكي نرجس، كما أنه وفي 2007، عهد إلى شركة Morpho  (شركة Sagem سابقا) وكذا الشركة المغربية M2M مهمة إنجاز رخص سياقة وبطائق رمادية بيومترية.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى