في الواجهةمجتمع

وفاة الستيني الذي أضرم النار في جسده بأكادير

السفير 24

توفي الرجل الستیني الذي أضرم النار في جسده، مساء أمس الأربعاء 11 يوليوز، بأكادير، بسبب خلافات عائلية، متأثرا بحروق خطيرة من الدرجة الثانیة والثالثة. وكان الهالك البالغ من العمر61 سنة، قد قام بإضرام النار في جسده، بشارع الفرابي بحي الداخلة بأكادیر، بعد حضوره لجلسة بالمحكمة طالبته فيها زوجته بالطلاق، ما تسبب له في صدمة نفسية نتج عنها محاولة للانتحار.

وكان الحادث قد خلف حالة من الفزع في صفوف المواطنين الذين عاينوا الواقعة، قبل أن يتم نقل الرجل على عجل، صوب قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، وبينما كانت إدارة المستشفى تقوم بإجراءات نقله إلى قسم الحروق بمستشفى ابن طفيل بمراكش، قضى نحبه بأكادير حيث لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرا بحروقه.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى