في الواجهةمنوعات

قريب من العائلة الملكية في بريطانيا يتزوج من رجل

السفير 24

ستشهد العائلة الملكية في بريطانيا، لأول مرة في تاريخها، عقد قران بين شخصين من نفس الجنس.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل”، أن اللورد إيفار مونتباتن، الذي تربطه قرابة عمومة بالملكة البريطانية إليزابيث الثانية، سيعقد قرانه على المدعو جيمس كويل.

وقبل عامين قام إبن عم الملكة، مونتباتن، البالغ من العمر 55 عاما ، بالإفصاح عن ميوله المثلية واعترف بممارسة اللواط. 

وسيكون هذا الزواج الثاني للورد المذكور، فلقد عاش مع زوجته الأولى، بيني مونتباتن، لمدة 16 عاما، وولدت لديهما ثلاث بنات، ولم ينفصل الزوجان إلا في عام 2011.

واللورد إيفار مونتباتن، هو حفيد الأميرة ناديجدا ميخالوفنا دي توربي، التي كانت من أحفاد الإمبراطور الروسي نيقولا الأول، من خلال والدها. أما عبر والدتها، فكانت ترتبط بعلاقة قرابة مع الشاعر الروسي العظيم، ألكسندر بوشكين.

وسيقام حفل الزفاف في كنيسة خاصة، في عزبة اللورد، في الصيف الحالي. وذكرت الصحيفة، أن الأمير إدوارد،  أقرب أقرباء اللورد، لن يحضر وزوجته حفل الزفاف المذكور.

وسترافق بيني مونتباتن، زوجها السابق خلال حفل زواجه المثلي الجديد. ويقال، إنها كانت على علم بميول قرينها السابق الجنسية، وقدمت له كل الدعم خلال السنوات السابقة.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى