في الواجهةمجتمع

القبض على فقيه يغتصب النساء باسم الرقية الشرعية

السفير 24

أوقفت عناصر الأمن بمدينة إمنتانوت أمس الإثنين، فقيها يبلغ من العمر 28 سنة بتهمة ممارسة الجنس على نساء من مختلف الأعمار تحت غطاء العلاج بالرقية الشرعية.

وجاءت عملية توقيف الفقيه، بعد شكاية تقدمت بها ضحية للإغتصاب من أيت ملول، حيث تم القبض عليه في كمين محكم أثناء تجوله في أزقة المدينة، بحثا عن ضحايا جدد ليوقعهم في شراكه.

وبحسب التحريات التي قامت بها عناصر الشرطة، فإن ضحايا الفقيه المغتصبات من مختلف الأعمار ويستعمل في ذلك العنف والتهديد، بعد الانفراد بهن لوحدهن داخل منازل أسرهن، حيث يأمر عائلة المريضة بمغادرة المنزل كنوع من طقوسه الإحتيالية لإستخراج الجن، الأمر الذي تنفده أسرة الضحية بدون تردد، فيتركوه وحده مع ضحيته ليمارس عليها وشذوذه الجنسي.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ـ جاء في الحديث الشريف : (( إني لا أشهد على حيْف )) …ومن الحيف والعُدُول عن الصواب في تناول إعلامنا للأوصاف والنعوث الغير المناسبة ، فكلمة ” فقيه ” في تعريفها تعني : [ الفقيه هو العالم بالأحكام الشرعية المستنبطة من أدلتها التفصيلية ] …فيكون الفقيه بهذا المعنى مهيبا وملجأ للعلم والتعلم وقدوة ومثالا ونموذجا يُحتدى وشخصا مُحْترما كبيرا في أعين المحيطين به ….فكيف بأهل زماننا < من الإعلاميين !! !> بهدمون هذا الصرح ، ويحطمون هذا الشموخ …ليسقطوا من مكانته ودرجته إلى منعوت بالدجل ، والسحر ،والشعودة ، واغتصاب الأطفال والنساء ….. ، وغيرها من الممارسات المنبوذة اجتماعيا ؟؟؟ ـ كان على الإعلام أن يقول : ـ ألقي القبض على مدعي الرقيا ، أو على مشعوذ ،أو على نصاب محتال ….أما ” الفقيه ” فلا ثم ألف لا … والسلام عليكم ورحمة الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى