في الواجهةمجتمع

عودة لتجزئة المصلى بمدينة العيون سيدي ملوك

السفير 24 / الدنمارك: حيمري البشير

بارونات العقار في تجزئة اليمامة بالعيون سيدي ملوك يسابقون الزمن لعقد اجتماع لاستقطاب ضحايا جدد يوم السبت في هذا الشهر العظيم .وبدون حياء يحاولون بشتى الطرق وبمساعدة جهات متعددة على مستوى المدينة والعمالة ،المجلس البلدي يمهد الطريق لبارونات العقار في تجزئة اليمامة لتحقيق حلمهم ،لا أدري هل يستوعب الفاسدون والذين يساندون دناءة الجرم الذي ارتكبوه بالإستلاء على أرض كانت مصلى وفي ملك أشخاص آخرين.

ولم أفهم ومعي العديدون من شرفاء هذه المدينة تواطئ جهات عدة لتمرير هذه الصفقة .لماذا سلم رئيس المجلس البلدي القاعة لبارونات الفساد لعقد اجتماعهم يوم السبت القادم ولماذا باشا المدينة يعطيهم الرخصة لعقد هذا الإجتماع رغم أن الجميع يعلمون الدعوى المستعجلة التي رفعها أصحاب الأرض وذوو الحقوق.

ثم ما الدور الذي أصبح يلعبه موظف في المجلس الإقليمي يدعى (حشحاش والذي لا يرد على الرسائل الواردة عليه من وزارة الداخلية ،ثم لماذا يلتجئ مكتب الجمعية للجماعة القروية لمشرع حمادي للمصادقة على وثائق الإنخراط ،أسئلة تبرز بوضوح تواطئ جهات متعددة لتسريع وتيرة المشروع خشية صدور حكم مؤكد من المحكمة لفائدة ذوو الحقوق ومالكي الأرض الشرعيين.

تجدر الإشارة أنهم عازمون على خوض معركة من أجل وقف هذا المشروع وهي رسالة يجب أن يستوعبها المتواطئون والسلطات على مستوى المدينة والإقليم ،وعلى الذين يسعون للإنخراط في هذه التجزئة أن هذا الملف وغيرها من التجزءات قد رفعت رسالة في شأنهم للجهات العليا في البلاد وقد أعذر من أنذر.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى