فن وثقافةفي الواجهة

في ملتقى «تامونت».. تافراوت المولود تعيش على إيقاع التظاهرات الفنية والثقافية

في ملتقى «تامونت».. تافراوت المولود تعيش على إيقاع التظاهرات الفنية والثقافية

isjc

السفير 24 – محمد فلاح

على إيقاع الاحتفال وتنظيم التظاهرات الثقافية والفنية شهدت جماعة تافراوت المولود التابعة لعمالة اقليم تيزنيت تنظيم الحفل الأول لـ(تامونت 2973)، الذي انخرطت وشاركت في تنظيمه عدة جمعيات بمنطقة تافراوت المولود، بمناسبة السنة الأمازيغية الجديدة.

وقد شكل هذا الحفل مناسبة التقى فيها العديد من أبناء المنطقة، سواء من القاطنين أو القادمين من مدن أخرى، لكن عشق مسقط الرأس يجعلهم لا يتوانون في زيارة المنطقة ومشاركة الأهل والأصدقاء فرحة الاحتفال وعشق الانتماء.

وفي هذا السياق قال «بوجمعة ايت أݣناو»، وهو أحد الفاعلين الجمعويين بالمنطقة والعضو الجماعي بمجلس تافراوت المولود، والذي يرأس فريق (إثران المولود)، في جواب عن سؤال حول العوامل والأسباب الكامنة وراء الطفرة التي تعرفها المنطقة خلال الفترة الأخيرة، إن «الفضل في ذلك يعود إلى عودة أبناء المنطقة لتدبير الشأن المحلي وتوليهم المسؤولية، ذلك أن الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة تمخضت عن وصول نخبة من أبناء تافراوت المولود إلى المجلس الجماعي، وأخذهم بزمام الأمور وسعيهم الحثيث والمتواصل إلى بث نفس جديد في المنطقة وإحياء تراثها وتخليد مناسباتها، ومن هذه المناسبات حفل (تامونت 2973).

وفي هذا السياق يضيف «بوجمعة آيت أݣناو»، أن تخليد مثل هذه المناسبات وتنظيم مثل هذه الملتقيات «يدخل في إطار التسويق للمنتجات المجالية التي تزخر بها جماعة تافراوت المولود، والتعريف بالهوية والتراث الأمازيغي اقليميا، جهويا ووطنيا».

وعن مهرجان (تامونت) الأول، قال رئيس فريق (إثران المولود) إن «دورة هذا المهرجان كانت ناجحة بجميع المقاييس، حيث استطاعت جمع كل قبائل المنطقة بغاية الاحتفال والتعريف بالتراث الغني والعادات الزاخرة لكل قبيلة».

وقد اغتنم هذا العضو الجماعي الفرصة ليتقدم بالشكر إلى «رئيس جماعة تافراوت المولود وكذا السيدة (أمينة برݣينو) التي سهرت على إخراج هذا الملتقى في الحلة التي ظهر بها إلى حيز الوجود»، إذ عرف المهرجان تكريم عدد من الشخصيات التي بصمت على مسار حافل بالمنطقة، بالإضافة إلى تكريم الجمعيات المساهمة في التنمية، وعلى الخصوص (جمعية فوزارت للتنمية)، التي أصبحت نموذجا للعمل الجمعوي والاجتماعي الجاد بجماعة تافراوت المولود، نظرا لما تقدمه من خدمات تشمل كل ما هو تربوي وصحي واجتماعي.

وفي المجال الذي يُسَخر نفسه للعطاء فيه بتفان وبكل سخاء، قال «بوجمعة ايت أݣناو» بصفته رئيسا لفريق (إثران المولود) لكرة القدم، إن هذا «الفريق سيقول كلمته السنة القادمة في عصبة سوس»، على غرار ما كان قد حققه المسؤول ذاته مع فريق أنزي.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى