في الواجهةمجتمع

ساعة “فاخرة” وهدايا تمنع باشا سيدي رحال من زجر “عشوائي الفيلات” (صور)

ساعة "فاخرة" وهدايا تمنع باشا سيدي رحال من زجر "عشوائي الفيلات" (صور)

السفير 24 – سيدي رحال الشاطئ

“سقف بالإسمنت المسلح كاملا ومكمولا” ذاك الذي تم تشييده بإحدى الفيلات التابعة للشطر الأول بسيدي رحال دون أن تحرك السلطة المحلية وأعوانها بهذه الجماعة ساكنا، مكتفية بمتابعة الوضع و”المصادقة على انتهائه”، و”الله يرحم من نَفَّعَ وانتفع”…

مناسبة هذا الكلام المخالفة التعميرية الكبيرة والخطيرة التي كانت مسرحا لها إحدى الفيلات الواقعة بأحد الأزقة خلف مركز الدرك الملكي بسيدي رحال.

وحسب ما توصلت به جريدة “السفير 24” من معطيات فإن الأشغال انطلقت من أجل الإصلاح، لكنها انتهت بإنجاز سقف إسمنتي (ضالة) على مساحة تقارب 100 متر مربع، دون أن تعرف هذه المخالفة التعميرية أي تدخل من لدن السلطة المحلية التي لا يبعد مقرها عن مسرح المخالفة إلا بأمتار معدودة.

والغريب حسب ما أفادت به مصادر مطلعة جريدة (السفير 24) فإن باشا سيدي رحال الشاطئ، وبتزامن مع أشغال البناء التي كانت تجري على قدم وساق، والتي تم أثناءها اقتراف الخرق، زار مقر الفيلا على متن سيارته (الدوستر) السوداء، وطرق الباب، بعد أن عاين المخالفة، لكنه سرعان ما غادر المكان دون أن يعود إليه مرة ثانية.

كما ذكرت مصادرنا أن الباشا الذي كان قد كان قد أصدر تعليماته بإيقاف الأشغال سرعان ما عاد إلى إصدار أوامر سمحت لأصحاب الفيلا باستكمال ما بدؤوه لتنتهي المخالفة بتشييد ضالة (كاملة مكمولة) بعد أن ذكر شهود عيان أن مسؤول السلطة المحلية بسيدي رحال تسلم على اثرها ساعة فاخرة تسر النظر وتفرح القلب الذي يظهر أنه صار ضعيفا أمام هذا الإغراء.

يجري هذا في وقت يقول عدد من السكان إن باشا سيدي رحال الشاطئ لا يتوانى في تحريك جموع أعوان السلطة وعناصر القوات المساعدة من أجل تنفيذ عملية هدم لإصلاح بسيط أو لسكن شخص فقير، كما جرى مع إحدى السيدات الأرامل التي شتت أعوان السلطة فراشها، وتركوها رفقة أبنائها عرضة للعراء، وهو الحزم والجدية، التي يقول السكان، إنها تغيب أثناء التعامل مع مخالفات “أصحاب المال”، لذلك يطالب عدد من سكان سيدي رحال مصالح وزارة الداخلية بالتحقيق في مخالفات أصحاب الفيلات التي تتغاضى عنها السلطات.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى