حوادثفي الواجهة

حادثة سير مروعة ومميتة بطريق حد السوالم وناشط حقوقي يوضح .. !

حادثة سير مروعة ومميتة بطريق حد السوالم وناشط حقوقي يوضح .. !

السفير 24

في أقل من 48 ساعة، عرفت الطريق الجهوية رقم 318 الرابطة بين الجديدة وبرشيد، على مشارف دوار أولاد علال بجماعة سيدي المكي بإقليم برشيد، صباح أمس السبت 7 ماي الجاري، حادثة سير ثانية وصفت بالمروعة، إثر إصطدام مباشر بين سيارة من نوع مرسيديس وسيارة ستروين، كانت قادمة من مدينة برشيد في إتجاه حد السوالم، بينما السيارة نوع مرسيديس، التي كانت تقودها سيدة، إنطلقت من مقبرة الرضوان في إتجاه مدينة برشيد، ليصطدم بها سائق السيارة نوع ستروين، بسبب التجاوز المعيب، الأمر الذي أدى إلى وفاته في الحين متأثرا بجروحه، في حين أصيب مرافقه بجروح طفيفة، كما أصيبت سائقة السيارة مرسيديس بكسور مزدوجة على مستوى رجلها اليمنى، في حين نقلت مرافقتها وهي سيدة حامل في شهرها السادس إلى طبيبة نساء، قصد إجراء الفحوصات الضرورية. 

ووفق مصادر جريدة “السفير 24” الإلكترونية، فإن الحادثة عجلت بحلول عناصر الدرك الملكي ببرشيد إلى عين المكان، وبعد قيامهم بالمعاينات الأولية، تم الإتصال بسيارة الإسعاف، التي عملت على نقل المصابين في هاته الحادثة المروعة صوب المستشفى الإقليمي ببرشيد، لتلقي العلاجات الضرورية، في حين عاين طاقم الجريدة تدخل بعض المتطفلين من المواطنين لتقديم المساعدة للمصابين في الحادثة بشكل غير لائق، مما أدى إلى عرقلة عمل رجال الدرك الملكي .

وفي تصريح للسيد سعيد بلفاطمي، بصفته “رئيس الفرع الإقليمي ببرشيد، للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب” ، خص به جريدة “السفير 24” الإلكترونية، بأنه تعزى أسباب وقوع مثل هاته الحوادث المميتة بشكل متكرر، إلى غياب الرادارات الثابثة بطريق حد السوالم و غياب علامات التشوير ببعض الأماكن، بالإضافة إلى تشغيل بعض شركات النقل لسائقين غير مكونين في الميدان، وكذلك تهور بعض السائقين من مستعملي الطريق، سواء سائقي المركبات أو الدراجات النارية.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى