سياسةفي الواجهة

النهج الديمقراطي يربط سقوط “البيجيدي” بفقدان قاعدة انتخابية عريضة

السفير 24

بعد سقوط حزب العدالة والتنمية، عقب انتخابات 8 شتنبر، قال حزب النهج الديمقراطي إن “نتائج هذه الانتخابات، ومنها هزيمة حزب العدالة والتنمية، كانت متوقعة”، إلا أن “اندحار هذا الحزب بتلك الطريقة المذلة والمدوية لم يكن منتظرا”.

وأوضح الحزب المعارض ، في بيان لكتابته الوطنية حول المحطة الانتخابية الأخيرة، أن ما جرى يعود إلى التخلص من حزب العدالة والتنمية بعد انتهاء صلاحيته، إضافة إلى فقدانه جزءا عريضا من قاعدته الانتخابية بسبب ريادته للتنفيذ بحماس لسياسات ليبرالية متطرفة ومتوحشة ولا شعبية، وأيضا بسبب توقيع أمينه العام رئيس الحكومة لاتفاقية مع إسرائيل.

ويرى حزب النهج الديمقراطي أن الدمج بين الانتخابات الجماعية والبرلمانية، في يوم واحد، ساهم في الرفع النسبي من نسبة المشاركة، قبل أن يعتبر النسبة المعلن عنها “لا أساس واقعيا لها”. وأن “نسبة المشاركة الفعلية المحتسبة على أساس القاعدة الانتخابية، التي تفوق 25 مليونا، لا تتعدى 30 في المائة”، وفق تعبيره.

واعتبر الحزب نفسه أن هذه الانتخابات مناسبة للصراع من أجل “تنفيذ برنامج معد سلفا، والمتمثل في ما يسمى بالنموذج التنموي الجديد كاستمرار لسياسات التقشف والتقويم الهيكلي”، وفق صياغة البيان.

كما ذكر النهج الديمقراطي أن “السنوات المقبلة ستكون عسيرة على الشعب المغربي، ولا حل ممكن غير المواجهة الشعبية الوحدوية لهذا الهجوم الرجعي المنتظر على حقوق ومكتسبات مختلف الفئات الشعبية وخاصة الكادحة منها”، وفق مقاربة التنظيم المتشبث دائما بمقاطعة الانتخابات.

وينادي الحزب ذاته، من بين أمور أخرى، بـ”تشكيل المجالس الشعبية للدفاع عن مطالب الجماهير الشعبية في الأحياء التي تقطنها، والتفاوض حولها مع الجماعات والسلطات المحلية”، وبـ”عمل الماركسيين على إنجاز مهمة بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة”.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى