في الواجهةمجتمع

عصابة الفراقشية تنفذ 4 سرقات في أقل من شهر بضواحي برشيد

isjc

السفير 24  | برشيد – سعيد بلفاطمي

عبرت ساكنة دوار أولاد العسري التابع لجماعة الفقرا قيادة رياح ودوار لغفيرات التابع لجماعة المباركيين قيادة جاقمة بإقليم برشيد، في إتصالات متفرقة بجريدة “السفير 24” الإلكترونية، عن إمتعاضها من توالي السرقات بدواويرها، والتي همت سرقة 11 رأسا من الابقار .

ووفق مصادرنا، فقد تعرض مواطن يقطن بدوار لغفيرات، لسرقة 4 عجول نهاية شهر فبراير الماضي، كانت مربوطة بالقرب من المنزل وكان صاحبها ينام بالخارج قصد حراستها بالليل، كما تعرض مواطن ثاني يقطن بدوار أولاد العسري، بداية الشهر الجاري لسرقة عجل وبقرة عن طريق كسر باب الإسطبل، كما أن مواطنا ثالثا يسكن بدوار أولاد الحيمر، تعرض ليلة السبت الماضي 13 مارس 2021، لسرقة عجلين ثمنهما 4 ملايين سنتيم عن طريق كسر قفل الإسطبل والتسلق إلى داخله، بعدما وجد الفراقشية بابه موصدا من الداخل، كما أن السيارة المستعملة في نقل العجلين المسروقين نوع بيكوب غرقت في الوحل، مما دفع بعصابة الفراقشية إلى الرجوع إلى المنزل موضوع السرقة لجلب أكوام من التبن، ووضعها تحت عجلات السيارة لإخراجها من الوحل والإنطلاق بها إلى وجهة مجهولة، كما تعرض مواطن رابع يسكن بدوار الغفيرات في الساعات الأولى من اليوم السبت 19 مارس 2021، لسرقة بقرة وعجلين، بعدما قام الفراقشية بقتل كلبة الحراسة عن طريق دس السم لها في الأكل، فيما نجا كلب آخر بأعجوبة من موت محقق، بعدما قام صاحبه بإنقاذه، بحيث أن الفراقشية قاموا بكسر باب الإسطبل وإخراج الابقار إلى مكان إعتادت على الرعي فيه غير بعيد عن المنزل وحملها على مثن الناقلة .

وزادت نفس المصادر، بأنه فور تلقي مصالح الدرك الملكي بالدروة، للشكايات المباشرة من طرف أصحاب الأبقار المسروقة، عملت هاته الأخيرة على الإنتقال إلى منازل المشتكين، وقيامها بإجراء المعاينات الضرورية وحجز الأقفال المكسورة التي كانت بأبواب الإسطبلات، مع الإستماع إلى المشتكين المتضررين في محاضر قانونية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وأضافت ذات المصادر، بأن الساكنة برمتها مستائة من عجز مصالح الدرك الملكي بمركز الدروة، عن توقيف عصابة الفراقشية ووضع حد لهاته السرقات التي توالت خلال هاته الأيام، مستهدفة مواطنين بسطاء، تعتبر ماشيتهم هي مورد رزقهم الوحيد .

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى