سياسةفي الواجهة

أحمد الإدريسي يقود انقلابا على بنشماس من طنجة

السفير 24 | كادم بوطيب

في لقاء تواصلي حضره أزيد من 1200 شخص غصت به قاعة بوكماخ صباح اليوم السبت 31 غشت الجاري، منهم الأعضاء والمتعاطفون والمناضلون، بدا واضحا أن اللجنة التحضيرية لمؤتمر “البام”  تقود انقلابا ناعما على الأمين العام للحزب عبد الحكيم بنشماس.

وغصت القاعة بأنصار اللجنة التحضيرية التي يتزعمها أحمد الإدريسي رئيس جماعة كزناية والرجل القوي والخبير السياسي داخل الأصالة والمعاصرة، وقد حضروا اللقاء بكثافة لم يشهدها الحزب من قبل قادمين  من مختلف الاقاليم، وكأن الأمر يتعلق بمؤتمر وطني وليس لقاء تواصلي عادي.

ويكون بنشماش بذلك قد فشل في آخر مجهود قام به لعرقلة أنشطة خصومه، بعدما حث السلطات المحلية على منع عقد هذا اللقاء في المدينة التي كان يعتقد بأنها معقل لتياره، لكن مصالح الولاية رخصت بعقد هذا النشاط.

وحاول بنشماش إضعاف الدعوات التي وجهت لأعضاء الحزب للمشاركة في هذا اللقاء التواصلي، وبث بلاغا لخمسة منسقين إقليميين في جهة الشمال، يعترضون فيه على هذا النشاط، لكن الأمين الجهوي للحزب في طنجة رد بأن ذلك البلاغ تضمن “تزويرا” عندما وقعه أشخاص ليست لديهم مسؤوليات التنسيق في أقاليمهم.

وقال سمير كودار رئيس اللجنة التحضيرية، إن “رسالة المستقبل قد وصلت لمن يفهم.. وكل الآمال في أن يكون الطرف الآخر على قدر من الحكمة كي يستوعب الدرس. إننا نطوي صفحة الآن، وهذه باتت حقيقة واقعية. هذا نصر مبكّر”.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى