في الواجهةمجتمع

الداخلية تشهر الورقة الحمراء في وجه عامل إقليم جرسيف..وتطوق سماسرة الأراضي السلالية

السفير 24 | حفصاوي محمد

أشهر عبد المجيد الحنكاري، العامل مدير الشؤون القروية بوزارة الداخلية، الورقة الحمراء في وجه حسن بن الماحي عامل إقليم جرسيف ومعه سماسرة الأراضي السلالية الذين راكموا ثروات كبيرة من خلال حيازتهم لمئات الهكتارات بطرق مشبوهة، بفضل مساعدة بعض النواب السلاليين.

وبعد سلسلة من المقالات التي كانت قد تطرقت لها “السفير 24” حول الخروقات التي قام بها عامل جرسيف وبعض أعوانه ، وكذلك قيامه بمد الوزارة بقرارات مبنية معطيات مغلوطة ، واستلائه على مآت الهكتارات من أراضي الجموع في إقليم جرسيف كان من نتائجها هذه المرة انتفاضة بعض القبائل بالمنطقة مستنكرة تلك التفويتات الخارجة عن إطار الأخلاق والشفافية.

وحسب مصادر موثوقة لجريدة “السفير 24” الإلكترونية من قبيلة ولاد هوار ، أن بعض الأعيان كما يحلو لعامل جرسيف الحالي تسميتهم وتفضيلهم على باقي المواطنين أبرموا بمجرد تنصيب العامل الجديد صفقات بعد استدراج بعض النواب الجماعيين من أجل التأشير على تلك التفويتات… .

ويستفاذ من معلومات حصلت عليها “السفير 24″، أن مصالح الوصاية بوزارة الداخلية، راسلت عامل إقليم جرسيف يوم الأربعاء 19 يونيو الجاري تحذره من الأساليب التي تنهجها إدارته في التعاطي مع ملف الأراضي السلالية ، مطالبة إياه بمراجعة قراراته الأخيرة المتعلقة بتفويت مآت الهكتارات لبعض الوجوه المقربة منه احتراما لمبدأ الشفافية وتكافؤ الفرص.

وأمدت الرسالة أيضا المسؤول الأول بإقليم جرسيف بمعلومات تحذره من سماسرة الأراضي السلالية، منهم من يمثل الإقليم بالبرلمان، وحثه على ضرورة الابتعاد عن الاجتهادات الشخصية في موضوع الجماعات السلالية والتي كان من نتائجها تعرضه لانتقادات شديدة اللهجة من طرف وزارة الداخلية وفتح جبهات صراع مع بعض قبائل إقليم جرسيف ، وهي المواحهة التي انتقل صداها إلى شتى المنابر الإعلامية الوطنية الألكترونية منها والورقية ، انتقلت صداها أيضا إلى عبد الواحد لفتيت وزير الداخلية ، الذي دعا إلى فتح تحقيق فوري في موضوع استفاذة بعض الشخصيات المشبوهة من مآت الهكتارات من الأراضي السلالية وتوجيه رسالة شديدة اللهجة لعامل إقليم جرسيف اعتبرها المتتبعين للشأن المحلي رسالة مشفرة بقرب الاستغناء عن خدماته لعدم الكفاءة والخبرة في تسيير شؤون المواطن والتمثيل الفعلي لمصالح الوصاية .

وكان من نتائج المراسلة السالفة الذكر أن باشر قسم الشؤون القروية بعمالة جرسيف الإسراع بالعمل بالنظام المعلوماتي لكناش المحتويات، وتحيين قاعدته المعلوماتية، الشيء الذي مكن من إحراز تطور نوعي في ضبط المعلومة الخاصة بالأرصدة العقارية الجماعية بتراب الإقليم، وتدبير أنجع، وتوفيرها بشكل آني سيقدم للمعنيين في الأسابيع القليلة المقبلة.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى