في الواجهةمجتمع

النقابة الوطنية للصحافة تقصف بنشماس بعد ادانة أربعة زملاء صحفيين

السفير 24

استاءت النقابة الوطنية للصحافة المغربية من الحكم الصادر في حق الصحافيين الأربعة بالسجن موقوف التنفيذ والغرامة في ملف لجنة تقصي الحقائق حول التقاعد، والذين توبعو إثر شكاية تقدم بها حكيم بنشماس رئيس مجلس المستشارين.

وجاء في بلاغ النقابة الذي اعتبرت فيه أن “الحكم الصادر في حق الزملاء الأربعة الذي قرر إدانتهم بستة أشهر موقوفة التنفيذ وغرامة عشرة آلاف درهم لكل واحد منهم غير منصف للزملاء ولا لحرية الصحافة في بلادنا”.

وحملت النقابة المسؤولية لرئيس مجلس المستشارين الذي حول وظيفة المؤسسة التشريعية التي يرأسها من تجويد التشريع في مجال حرية الصحافة والنشر والتعبير، وضمان حماية الصحافيين، إلى مؤسسة لملاحقة الصحافيين والتضييق عليهم وتخويفهم بالمتابعات القضائية.

وقالت النقابة أنها كانت تأمل أن يقع إنصاف الزملاء الصحفيين الذين قاموا بوظيفتهم بمهنية عالية وفي إطار احترام القانون الذي يجرم نشر الأخبار الزائفة بأنهم تحروا و نشروا أخبارا صحيحة و حقيقية، مشيرة إلى أنها بذلت مساعي على هذا المستوى لإقناع رئيس مجلس المستشارين بسحب هذه الشكاية الغريبة، ورغم تعهده بذلك إلا أنه أصر على المتابعة و أخلف تعهداته ونصب نفسه خصما لحرية الصحافة و التعبير.

وأدانت المحكمة الابتدائية بالرباط، ظهر اليوم، الزملاء الصحفيين الأربعة، بالسجن 6 أشهر موقوفة التنفيذ وغرامة 10000 درهم، كما أدانت مستشار برلماني بنفس العقوبة، بتهمة نشر معلومات عن لجنة تقصي الحقائق حول التقاعد، إثر شكاية من حكيم بنشماس، رئيس مجلس المستشارين.

وتوبع الزملاء الأربعة، وهم محمد أحداد من يومية “المساء”، وعبد الحق بلشكر من يومية “أخبار اليوم”، وعبدالإله سخير، وكوثر زكي من موقع “الجريدة 24″، منذ سنة، بشكاية من حكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين، بتهمة “نشر” معلومات تتعلق بعمل لجنة تقصي الحقائق حول صندوق التقاعد.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى