في الواجهةمجتمع

فوضى احتلال الملك العمومي بحي عوينات الحجاج بفاس.. مسؤولية من؟

السفير 24 / كادم بوطيب

ظاهرة احتلال الملك العمومي منتشرة بحي عوينات الحجاج و حي الإدريسي بفاس، ولا يمكن لأحد إنكارها، إلا أن السلطات المعنية تتهاون و تتغاضى في حماية الملك العمومي من الاحتلال غير المرخص. هذه الظاهرة تؤثر في نفوس المواطنين و تدفعهم إلى التشكيك في أي إصلاح أو تطبيق للقوانين المتعلقة بحماية الملك العام بقدر ما يتضح جليا حماية المحتلين للملك العمومي.

إذا كان احتلال الملك العمومي مؤقتا ومن حق السلطات المعنية إلغاء التراخيص له أو إعادة النظر فيها و في المساحة المستغلة و مراقبتها، فهناك أصحاب محلات بحي عوينات الحجاج  أو ما يعرف بـ “السويقة”، تفتقت عبقريتهم و دفعهم تسيبهم وتواطؤهم مع بعض الجهات المسؤولة إلى استغلال الملك العمومي بشكل فاضح فاق كل التصورات في غياب رادع لهذا التسيب الناتج عن الجشع و الربح السريع و لو على حساب أرواح و صحة الساكنة و المارة، ويتجلى هذا التسيب، في إقدام أصحاب المحلات التجارية و بيع الخضر إلى كراء مساحات للملك العام أمام محلاتهم لباعة متجولين تمنح لأصحاب المحلات التجارية، والغريب في الأمر أن الجهات المعنية بالرغم من أنها أخرجت قرارات  لمحاربة محتلي الملك العام، إلا أن هذا المكان لا يشمله أي قرار، وهنا يطرح التساؤول عن السبب الذي يمنع  الجهات المعنية من فتح هذا الملف، هل هو الخوف من نيران أصحاب المحلات و بائعي الخضر لكي لا يتم فضح الاتاوات التي تمنح للسلطات …؟ و هل تغيب المعطيات عن المسؤولين أم أن كفة الزبونية و المحسوبية تميل على كفة القانون إلى حلول الكارثة ؟ أم أن القانون يطبق فقط  على الضعفاء …؟؟
و عرف حي الادريسي وعوينات الحجاج والأسواق التجارية المحيطة به، شتى أنواع ظاهرة احتلال الملك العمومي، أمام مرأى ومسمع السلطات المحلية و الجماعة الحضرية، وهو الشيء الذي جعل المهتمين والمتتبعين للشأن المحلي بالمدينة، يتساءلون : لماذا السلطات المحلية راكنة للصمت واللامبالاة و خارج التغطية ؟
وهكذا فقد ثم وضع مايقارب 210 عربة متنقلة بهذا الحي، بين عشية وضحاها، ضدا على القانون، وضدا على ما جاء في الميثاق الجماعي، ثم هناك صاحب مقهى ترامى على الملك العمومي دون غيره من التجار أمام الجميع وكأنه فوق القانون، رغم استنكار واحتجاج التجار الذين راسلوا والي جهة فاس مكناس ورئيس المجلس الجماعي والسلطات المحلية، والغريب في الأمر أن احتلال الملك العمومي بهذا الحي والأسواق التجارية المحيطة بها في تنامي متزايد يوما عن يوم، دون أن تحرك السلطات المحلية أي ساكن.
وعلمت “السفير 24” من مصادر مطلعة، أن سكان عوينات الحجاج و حي الادريسي و حي المرنيين يعتزمون مراسلة عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية، حول تنامي هذه الظاهرة، مطالبين بفتح تحقيق حول الجهة التي تشجع تنامي ظاهرة احتلال الملك العمومي بهذا الحي، ومن هم المستفيدين من هذه الظاهرة التي أرقت الجميع …؟؟؟

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى