في الواجهةمجتمع

زمن السيبة..عضوة بمجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي بمراكش تصف “السفير 24” بالكلاب

السفير 24 | ياسين مهما

“القافلة تسير والكلاب تنبح”، بهذه العبارة واجهتنا، يومه الإثنين الماضي، عضوة بمجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي على إثر مقال الرأي الذي نشرته جريدة “السفير 24” تحت عنوان “مجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي..مجلس الشفارة”.

كلام لا أخلاقي، يضاف إلى ما قيل من قبل : “اكتبو اللي اعجبهم شكون داها فيهم” .. “متقصروش”

غلط السيدة العضوة (المحترمة) وأنت ياحسرتاه تمثلين الساكنة !!!

“ما كا انكتبوش اللي اعجبنا”، بل عندما تتفق ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺼﺪﺍﻗﻴﺔ ﻓﻬﺬﺍ ﺑﻼ‌ﺷﻚ ﻳﺪﻋﻮﻧﺎ ﻟﻠﻘﻮﻝ ﺑﺄﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻋﻼ‌ﻗﺔ ﻭﻃﻴﺪﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺼﺪﻕ ﻭ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻭ ﻫﺬﺍ ﻫﻮ الأمر ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ منا و الموجود فينا.

“و ما ظلمناهم و لكن كانوا أنفسهم يظلمون”.

إذا كان البعض قد اختاروا طريقهم و طريقتهم للإغتناء بلا تعب، فنحن لم نختر فقط، بل نؤمن بطريق الحق و طريقة الصدق قبل الكتابة، و ليس بالشطط و النصب و الترهيب و التخويف.

لسنا من تلك الأقلام التي تريد ﻓﻘﻂ ﺍﻟﻈﻬﻮﺭ ﺩﻭﻥ الأخذ ﻓﻲ الإعتبار ﺍﻟﻄﺮﺡ الواعي البناء، و لا من صانعي الفتن بالتحريض كما يقوم صاحبنا المعلوم “رجل السلطة”.

صحيح أن وسط حي سيدي يوسف بن علي “قافلة تسير” ببنزين المجلس وأنت منهم.

شكرا لأنك عبرت عن مستواك المتدني ونعتنا بالكلاب، ولتعلمي أن هؤلاء الكلاب هو من سيفضحون ماضيك الأسود الذي لا يشرف أحدا بحي سيدي يوسف بن علي، فالقاصي والداني يعرف من أنت ومن هو ياسين مهما.

ماضيك أسود وملفاتك الوسخة كثيرة وصلت رائحتها الكريهة إلى جميع ساكنة حي سيدي يوسف بن علي، والأن حان الوقت لنطهر المنطقة من أمثالك وننظفها من ملفاتك الوسخة.

مقالنا اليوم للعقال و ليس لحاملي الأتقال الذين كرروا غير ما مرة : “إكتبو اللي اعجبهم شكون داها فيكم” وآخرها “الكلاب تنبح و القافلة تسير”.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى