في الواجهةمجتمع

جثة محامية تستنفر أمن تمارة

السفير 24

استنفرت مصالح الأمن بمدينة تمارة أمس الجمعة  عناصرها بعد العثور على جثة محامية داخل منزلها الكائن بحي المسيرة 1، و ذلك بعد 20 يوماً من وفاتها في ظروف غامضة.

وأثلر غياب المحامية عن جلسات المحاكم، شكوك زملائها الذين تقدموا بشكاية لدى وكيل الملك بابتدائية تمارة، و الذي أعطى أوامره بكسر باب منزل المحامية ليتم العثور عليها ميتة و قد مر على وفاتها 20 يوماً.

وكتب أحد زملاء المحامية في المهنة على صفحته الفايسبوكية يقول : ” في وفاة محامية …! او المأساة بالمؤنث دائما ! ماتت الزميلة الاستاذة بشرى الحمداوي في بيتها بتمارة منذ ما يزيد عن عشرين يوما في وحدة باردة و قاسية دون ان يعرف احد بموتها الى ان فتحت النيابة العامة بالامس بيتها لنقلها الى مستودع الاموات، لم يعرف بعد لعائلتها عنوان و لا لمصيرها بعد الوفاة قبر و لا مستقر.

و أضاف “انها قصة حياة و قصة وفاة و مأساة ان تكون محاميا او محامية منزو في الظل دون سند و لا مغيث…..في مجتمع تغزوه الانانية و ينخره الغرور و الاستعلاء و الكثير من الحكرة …. انا لله و انا اليه راجعون و لا حول ولا قوة الا بالله”.

و نقل عناصر الوقاية المدنية جثة المحامية إلى المستشفى لإخضاعها للتشريح الطبي لمعرفة ملابسات الوفاة، تحت إشراف مباشر من النيابة العامة.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى