دوليةفي الواجهة

مظاهرات في مدريد احتجاجا على سياسة الحكومة ضد كتالونيا

السفير 24

خاضت أحزاب إسبانية معارضة من يمين الوسط وأقصى اليمين مظاهرة شارك فيها الآلاف في مدريد، اليوم الأحد 10 فبراير 2019، رفضا لمحادثات اقترحها رئيس الوزراء بيدرو سانتشيث بهدف تخفيف التوتر السياسي في كتالونيا.

وخرج المتظاهرون في تلويح بالأعلام الاسبانية واحتشدوا في ساحة بلازا دي كولون في أكبر احتجاج على سياسات سانتشيث، رافعين شعار “الانتخابات اليوم.. من أجل إسبانيا موحدة” مما يشير إلى ضغوط على حكومة الأقلية التي يتزعمها.

وكانت الحكومة الاشتراكية قد اقترحت يوم الثلاثاء الماضي، تعيين مقرر في محادثات بين الأحزاب السياسية لبحث أزمة استقلال كتالونيا، مما أثار غضب المعارضة التي رأت في الاقتراح خيانة واستسلاما لضغوط الانفصاليين في كتالونيا. ودعت المعارضة إلى انتخابات مبكرة.

ولا يشغل حزب سانتشيث الذي حل محل حكومة محافظة في يونيو، سوى ربع المقاعد في البرلمان ويعتمد على دعم من حزب بوديموس المناهض للتقشف والقوميين في كتالونيا وأحزاب أخرى صغيرة لإقرار القوانين.

وتخوض الحكومة انتخابات مهمة، يوم الأربعاء المقبل، لتمرير ميزانيتها لعام 2019 ومن المرجح أن تفشل في ذلك دون دعم أحزاب كتالونيا. لكن هذه الأحزاب قالت إن تصويتها لصالح الميزانية مرهون بطرح قضية الاستقلال في محادثات كتالونيا وهي قضية لن تضمها الحكومة إلى المناقشات.

وقد يؤدي رفض الميزانية في البرلمان إلى انتخابات مبكرة قبل الموعد المقرر في 2020.

ونظم حزبان ينتميان ليمين الوسط، وهما الحزب الشعبي وحزب المواطنين (ثيودادانوس)، احتجاج اليوم الأحد وانضم إليهما حزب فوكس الذي ينتمي لأقصى اليمين.

وقال بابلو كاسادو زعيم الحزب الشعبي خلال الاحتجاج “انتهى وقت حكومة سانتشيث”.

وأشارت استطلاعات رأي في الآونة الأخيرة إلى أنه يمكن للحزب الشعبي وحزب المواطنين (ثيودادانوس) وفوكس الفوز بأغلبية المقاعد في البرلمان إذا أجريت انتخابات مما سيسمح للأحزاب الثلاثة بأن تحل محل الحكومة الاشتراكية.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى