في الواجهةمجتمع

سطات : رئيس المجلس الجماعي بعين الضربان لحلاف يمنع مواطنين من حضور دورات المجلس

السفير 24

   توصلت جريدة “السفير 24” بالعديد من الاتصالات يشتكي فيها أصحابها مما أسموه إجحافا في حقهم من طرف عامل إقليم سطات، وذلك بتغاضيه عما يقوم به المجلس الجماعي “عين الضربان لحلاف”، الذي يترأسه أحد البرلمانيين حيث يقوم بمنع المواطنين من حضور الدورات التي يعقدها المجلس للمرة الخامسة على التوالي.

  وأضاف المشتكون أن أبواب هذا الرئيس “البرلماني” الذي يستغل نفوذه دائما مغلقة في وجههم.

   وما يزكي ذلك، ما وقع أثناء إنعقاد دورة المجلس بمدينة ابن احمد يوم الأربعاء 06 فبراير 2019، والتي لم يحضرها ممثل السلطة المحلية “قائد قيادة أملال”، حيث قام رئيس المجلس الجماعي بطرد الفاعل الجمعوي (م- س) من قاعة الإجتماعات، واعلن الرئيس بعد ذلك عن سرية الدورة، وأضاف المشتكون أن قرار الطرد هذا هو الخامس من نوعه في حق المواطنين وفعاليات المجتمع المدني، حيث يتم منعهم من حقهم في متابعة الشأن العام لجماعتهم.

   وتضيف المصادر أن هذه القرارات قد تم توثيق بعضها بمحاضر الدورات، دون أن يتم اجراء أي تدخل من طرف السلطة الإقليمية الممثلة في عامل الإقليم، لاستفسار المجلس أو إجراء بحث في الموضوع، وهو ما يطرح العديد من علامات الإستفهام لدى الرأي العام المحلي حول عدم تدخل العامل في هذا الشأن.

   وتقول ذات المصادر أن شماعة “الحفاظ على النظام العام” التي ينهجها المجلس الجماعي في كل مرة، لمنع المواطنين من متابعة الشأن المحلي، هو نوع من الهروب من المساءلة، وحرمان لهم من تتبع صرف المال العام، وخرق لمبدأ الشفافية والمحاسبة، إضافة الى أنه تقزيم للمجتمع المدني وضرب للدستور المغربي الذي اعطى صلاحيات لمراقبة المؤسسات المنتخبة.

    وختمت المصادر حديثها مع “السفير 24” أن تكرار المجلس للركوب على مقتضيات الفقرة الثالثة من المادة 48 من الظهير الشريف، رقم 1.15.85 الصادر في يوليوز 2015 بتنفيذ القانون التنظيمي رقم 14.113 المتعلق بالجماعات، وكذا المادة السابعة من القانون الداخلي للمجلس هي قاعدة قانونية استثانية فقط، واللجوء إليها أكثر من مرة يوحي بأن المجلس يشتغل وفق أمور غير واضحة تتم في الخفاء.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى