في الواجهةمجتمع

ملف السكن بزناتة بين الاستثناء و”الاستبلاد”

السفير 24 – كريم اليزيد

اولا ،عيد ميلاد سعيد للمكتب المسير لجماعة عين حرودة الذي ولد هجينا في مثل هذا اليوم من سنة 2015.

فمن البلادة أن نعتقد بأن حلول ملف السكن ستخرج عن هذا المجلس الذي يسيره مكتب اغلب أعضائه لايزالون إلى اليوم يتأبطون ملفاتهم متناسين صفاتهم الاعتبارية كممثلين للسكان، على أعتاب الشركة المكلفة و السلطات التي لا تقوم الا بالتدبير اليومي لهذا الملف المركب ،بداية بالرئيس الذي تسلم استدعاء الحضور لجلسة في مواجهة مديرية الأملاك المخزنية بالمحكمة الإدارية إلى أغلب باقي الاعضاء.

هذا علاوة على أن جماعة عين حرودة ليست شريكا أساسيا في ملف السكن، ولا ينظر إليها الا كأداة لتمرير الاتفاقيات و صبغها بصبوغ الشرعية التمثيلية ليس إلا ، في تجاوز للتوجيهات الملكية المتعلقة بالرقي بأدوار الجماعات الترابية.

ليكن في علمكم بأننا ذهبنا بصفتنا الجمعوية بملف السكن بزناتة إلى حدود أبعد و بدون زعيق ولا نهيق ،وذلك باتباع استراتيجية إشراك المؤسسات الدستورية التي قامت إحداها باستدعاء مسؤولي “ساز” و مسائلتهم حول تجاوزاتهم ،ما دفعهم إلى تغيير مقاربتهم في التعامل مع ملفات الإفراغات و اضطروا الى سلك مساطر أخرى بعيدا عن الترهيب و حجز الممتلكات بدون سند قانوني، و لقد تم استدعاؤنا من أجل تقديم مزيد من الايضاحات في مواجهة الشركة المفترسة.

لقد تجاوزكم الملف ،فلا داعي إلى الاضرار به من خلال تسييسه و طرحه للتداول و “تقرقيب الناب” في دورتكم و مسرحيتكم ” الاستبلادية”.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى