انشطة ملكيةفي الواجهة

عفو ملكي يشمل أكثر من 170 من معتقلي “حراك الريف”

السفير 24

أصدر الملك محمد السادس، مساء أمس الثلاثاء، أمرا بالعفو عن 889 من المدانين، بينهم أكثر من 170 على خلفية “حراك الريف”.

وبحسب بيان لوزارة العدل، فإن العفو الملكي صدر بمناسبة عيد الأضحى وشمل 889 شخصا، منهم محبوسون على ذمة قضايا مختلفة وآخرون محكومون مع وقف التنفيذ.

ولم يكشف البيان عن طبيعة القضايا التي حوكم بها المستفيدون من العفو، لكن محمد أغناج، محامي نشطاء “حراك الريف” قال بأن من بين هؤلاء الذين استفادوا من العفو الملكي 11 معتقلا كانوا يقبعون بسجن عين السبع (عكاشة) بمدينة الدار البيضاء، على خلفية “حراك الريف”.

ويتعلق الأمر، حسب أغناج، بنشطاء معاقبين بالسجن ما بين عامين و3 سنوات.

كما من العفو الملكي أكثر من 160 معتقلا آخر من نشطاء “حراك الريف”، كانوا يقبعون بسجني المدينتين.

من جانبه، قال محمد الصبار، الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان  إن “المجلس خصص حافلة خاصة لنقل المعتقلين المفرج عنهم بالدار البيضاء إلى مدن الريف التي ينحدرون منها حتى يتمكنوا من قضاء عيد الأضحى مع عائلاتهم”.

ودأب الملك محمد السادس على العفو على عدد من السجناء في مناسبات دينية ووطنية مختلفة.

والشهر الماضي، أصدرت محكمة الاستئناف بمدينة الدارالبيضاء، أحكاما بالسجن في حق قادة وأكثر من 50 من نشطاء الاحتجاجات بمنطقة “الريف”، تراوحت بين 20 سنة سجنا نافذا وسنة واحدة.

كما حكمت محكمة الحسيمة في أوقات سابقة منذ غشت 2017 على نشطاء آخرين بمدد مختلفة لكن في عمومها أقل مما قضت به محكمة الدار البيضاء على قادة الحراك. ووصل عدد المعتقلين على خلفية هذا الحراك إلى 400 شخص.

وجدير الذكر أن الملك محمد السادس كان قد أعفى أربعة وزراء من مناصبهم، بسبب اختلالات (تقصير) في تنفيذ برنامج إنمائي بالحسيمة.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى