في الواجهة

موقع إسباني: المغرب ينتقل من دوره كمشتري إلى منتج للأسلحة

موقع إسباني: المغرب ينتقل من دوره كمشتري إلى منتج للأسلحة

isjc

السفير 24

كشف تقرير حديث صادر عن موقع “Escudo Digital”، وهو موقع إخباري إسباني متخصص في مجال الأمن والتكنولوجيا، أن المغرب يستعد لأن يصبح منتجًا للأسلحة، منتقلًا من دوره التقليدي كمشتري.

وأضاف ذات الموقع، أن المغرب يسعى إلى الحصول على فوائد اقتصادية واستراتيجية من إنتاج أسلحته الخاصة، حيث الاعتماد على المشتريات الأجنبية يستنزف الموارد ويعوق استقلال الأمن القومي.

وأوضح تقرير “Escudo Digital”، أن المغرب بدأ بالفعل في اتخاذ خطوات لإنشاء صناعة أسلحة محلية.

ومع ذلك، فإن نجاح المملكة في هذا المجال يعتمد على اجتياز عدة مراحل حاسمة ستحدد سرعة ونوعية قطاع الدفاع المستقبلي.

وتتضمن المرحلة الأولى استثمارات كبيرة وتوسيع البنية التحتية، حيث تقوم الرباط بنشاط ببناء منشآت دفاعية حديثة.

وأشار ذات التقرير إلى أن هذه المرحلة الحاسمة تستلزم تأمين الموارد المالية، وإنشاء مراكز تصنيع عالية التقنية، وتحديث البنية التحتية الحالية للتعامل مع تعقيدات الإنتاج الدفاعي الحديث.

وتشمل المرحلة الثانية حصول المغرب على التكنولوجيا اللازمة من خلال التنمية المحلية أو التحالفات الدولية الاستراتيجية لنقل التكنولوجيا.

وشدد موقع “Escudo Digital”، على أهمية تطوير القوى العاملة الماهرة، مضيفا أن صناعة الدفاع، كما هو الحال في بلدان أخرى، تتطلب مستوى متوسط إلى عالٍ من التأهيل.

ولذلك، سيحتاج المغرب إلى الاستثمار في برامج التعليم والتدريب المتخصصة لتنمية قوة عاملة قادرة على دعم خططه الطموحة لصناعة الأسلحة المحلية.

بعد ذلك، اقترح التقرير أنه يجب على المغرب الالتزام بالمعايير الدولية لتجارة الأسلحة والتصنيع والاستثمار بكثافة في البحث والتطوير، ثم الترويج لمنتجاته الدفاعية المستقبلية على مستوى العالم.

وأوضحت شركة “Escudo Digital” أن المملكة، التي تتمتع بعلاقات أمريكية وإسرائيلية قوية وتقدم أولي، في وضع جيد.

وعلى الرغم من المسار الطويل والصعب، أكد التقرير أن الأحداث غير المتوقعة مثل التحولات الجيوسياسية، يمكن أن تسرع طموحات الصناعة الدفاعية في المغرب، كما رأينا في استفادة المكسيك من الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى