اقتصادفي الواجهة

نجاح كبير للنسخة الثامنة من ملتقى الدار البيضاء للمدينة الذكية: من أجل مدينة ذكية وأكثر استدامة

نجاح كبير للنسخة الثامنة من ملتقى الدار البيضاء للمدينة الذكية: من أجل مدينة ذكية وأكثر استدامة

isjc

السفير 24

حققت النسخة الثامنة من ملتقى الدار البيضاء للمدينة الذكية، التي عقدت تحت شعار “من المواطن الذكي إلى المدينة الذكية”، نجاحًا كبيرًا وجمعت جمهورًا كبيرا من المشاركين وعرضت حلولاً مبتكرة من أجل تنمية حضرية مستدامة.

الدار البيضاء، 10 يونيو 2024تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، شهدت الدار البيضاء حدثًا هامًا في مسار تطوير المدن الذكية، حيث اختتمت النسخة الثامنة من ملتقى المدينة الذكية بنجاح كبير يومي 5 و 6 يونيو 2024. انعقد الملتقى في Sacré Coeur Casablanca بالعاصمة الاقتصادية، وضم خبراء وصناع قرار ومبتكرين ومشاركين من مختلف أنحاء العالم حول موضوع ملهم؛ “من المواطن الذكي إلى المدينة الذكية”.

في هذا الصدد، صرّح محمد الجواهري، المدير العام لشركة الدار البيضاء للتنشيط والتظاهرات: “لقد حقق ملتقى المدينة الذكية نجاحًا باهرًا، وذلك بفضل المشاركة الفعالة لجميع الأطراف والمساهمين. لقد نجحنا في خلق فضاءٍ للحوار والابتكار، حيث تم تبادل حلولٍ ملموسة ومستدامة للتحديات الحضرية. ويعزز هذا الحدث طموحنا في جعل الدار البيضاء رائدةً في مجال المدن الذكية”.

على مدار يومين حافلين، تحول ملتقى الدار البيضاء للمدينة الذكية 2024 إلى معرض حيوي لأفضل الممارسات والابتكارات الرائدة في مجال التنمية الحضرية المستدامة والشاملة، حيث أتاح الفرصة للمشاركين لاستكشاف ومناقشة أحدث التطورات التكنولوجية و المقاربات المتقدمة في الحوكمة الحضرية. وقدم خبراء من جميع أنحاء العالم دراسات مُلهمة ومشاريع رائدة، توضح كيف يمكن للمدن أن تصبح أكثر تواصلا و صمودا، مع التركيز على رفاهية المواطنين.

تماشيا مع أهداف التنمية المستدامة، سلط الحدث الضوء على حلول متطورة لمواجهة التحديات الحضرية الحالية مثل ندرة الأراضي والإجهاد المائي واستهلاك الطاقة وتغير المناخ، بالإضافة إلى إدماج المواطنين والتعاون الدولي. يتطلب ذلك نهجًا يركز على الإنسان للحد من التفاوت، وذلك من خلال التكنولوجيا.

 ركزت المناقشات على مواضيع مهمة مثل إدارة الموارد الذكية وتقليل البصمة الكربونية وتحسين جودة الحياة في المناطق الحضرية. تمكن المشاركون من استكشاف التقنيات المتطورة مثل انترنيت الأشياء (IoT) والذكاء الاصطناعي (AI) والطاقات المتجددة، التي تلعب دورًا رئيسيًا في تحويل المدن إلى أماكن أكثر استدامة وفعالية.

كما تناولت الجلسات استراتيجيات مبتكرة لإعادة التفكير في التخطيط الحضري بطريقة تشاركية وتكنولوجية، بهدف بناء مدينة مرنة وشاملة، وذلك من خلال تحسين المساحات المتاحة وتعزيز كفاءة الطاقة. سمحت ورش العمل العملية للمشاركين بالعمل على حلول ملموسة، مثل تصميم المباني الصديقة للبيئة وإدارة المياه بطرق مستدامة، ودمج الطاقات المتجددة في البنية التحتية الحضرية.

هذا و قد شكلت قرية المقاولات الناشئة في الملتقى حاضنة حقيقية للإبداع والابتكار، حيث استضافت مشاريع مبتكرة قدمها المقاولون الشباب. أتاحت الفرصة لأكثر من 120 مقاولة ناشئة عرض حلولها أمام لجنة تحكيم مؤلفة من مهنيين وخبراء في مختلف المجالات، و استفادت هذه الشركات الناشئة من وتكوين علاقات قيمة واستكشاف فرص التمويل والتعاون.

وأشاد الحدث بالمساهمات المتميزة لثلاث مقاولات ناشئة رائدة في مجال المدن الذكية، حيث تم تكريم كل من Valetclub وMawnor وTramimmo لابتكاراتهم وتأثيرهم الإيجابي على تطوير المدن الذكية. وفي هذه النسخة، تم تتويج شركة Valetclub كفائزة بجائزة Casablanca Smart City 2024.

شهد الملتقى إقبالًا كبيرا، حيث جمع ما يقارب 960 مشارك وأكثر من 70 متحدثًا بارزًا من جميع أنحاء العالم. هذه المشاركة الواسعة النطاق تعكس الاعتراف بأهمية الدار البيضاء كمركز رائد في مجال المدن الذكية. حضرت القمة شخصيات مرموقة من مختلف الدول، بما في ذلك هولندا واليابان والصين وكينيا والسنغال وفرنسا والولايات المتحدة والهند وسويسرا وإيطاليا وإسبانيا وبلجيكا والأرجنتين وكولومبيا ومصر. المشاركة الفاعلة لهؤلاء الممثلين أغنت النقاشات وأسهمت في تبادل أفضل الممارسات على مستوى عالمي. هذا وقد تميزت هذه الدورة بتكريم مدينة أمستردام “Ville à l’honneur”، كرائدة عالمية في مجال المدن الذكية، و كنموذج يحتذى به في مجال الاستدامة والكفاءة والابتكار.

جذب الحدث أيضًا انتباه ما يقارب 50 منبرًا إعلاميًا، مما يُظهر الاهتمام المتزايد بتطوير المدن الذكية. وبفضل النجاح الباهر لهذه الدورة، تتطلع شركة الدار البيضاء للتنشيط والتظاهرات إلى النسخة القادمة من “Casablanca Smart City”، مع الطموح المتجدد لمواصلة الترويج لحلول حضرية مستدامة ومبتكرة.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى