في الواجهةمجتمع

مغربي يجهز على زوجته السابقة البلجيكية ب13 طعنة ويرديها قتيلة

السفير 24

أقدم مواطن مغربي على توجيه 13 طعنة قاتلة إلى زوجته السابقة ذات الجنسية البلجيكية والتي تعمل موظفة بسفارة بلادها بالرباط، ما أدى إلى وفاتها أمام أعين ابنها الذي لا يتجاوز عمره ثماني سنوات.

وحسب مصادر إعلامية بلجيكية فان الضحية واسمها “ميلاني” كانت قد تزوجت في وقت سابق بالجاني “نور الدين” بعد طلاقها من مواطن بلجيكي هو أب طفلها.

وذكر المصدر ذاته أن الضحية التي تطلقت من المواطن المغربي بدوره نهاية العام الماضي، قد راحت ضحية الجريمة المذكورة يوم الجمعة الماضي قرب مقر سكناها بالرباط، حيث كانت بانتظار طليقها الأول ليرافق ابنه لقضاء عطلة نهاية الأسبوع، قبل أن تقع الجريمة.

كما أكدت ذات المصادر أن الجاني المغربي كان كثيرا ما يتوجه بتهديدات إلى زوجته السابقة، حيث سبق للشرطة أن اعتقلته إثر ذلك، لتفرج عنه في وقت لاحق.

وتمكن الجاني من الوصول إلى بيت الزوجة وسط مدينة الرباط يوم الجمعة الماضي، حيث وجه إليها 13 طعنة بالسكين في أرجاء متعددة من جسدها وعلى مستوى رقبتها، وكان ذلك بحضور ابنها وأيضا أبيه البلجيكي الذي حاول إنقاذها إلا أنه لم يتمكن من ذلك.

وأفاد المصدر ذاته أن نور الدين هو من ذوي السوابق، حيث سبق أن اعتدى على شريكة أخرى له في الدانمارك، لكنه نجا من السجن، قبل أن يعود إلى المغرب ويتزوج بميلاني.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى