في الواجهةمجتمع

تنظيم يوم دراسي في إطار مشروع الحقوق الإنسانية للنساء “المساواة والكرامة”

تنظيم يوم دراسي في إطار مشروع الحقوق الإنسانية للنساء "المساواة والكرامة"

السفير 24 – هشام فارس

نظمت جمعية الازدهار للتربية والتكوين والتنمية المستدامة يوما دراسيا حول “الحقوق الإنسانية للنساء؛ المساواة والكرامة”، من أجل تعزيز القدرات في آليات واستراتيجية الترافع حول الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئة للمرأة، وذلك بشراكة مع جمعية المنارات الإيكولوجية من أجل التنمية والمناخ وبدعم من طرف المؤسسة الأورو- متوسطية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان.

وأطر هذا اليوم الدراسي خبراء في المجال ومشاركة فاعلات/فاعلين وباحثات/باحثين وأكاديميين/أكاديميات من جامعة بن طفيل، وذلك يومه السبت 14 ماي 2022 بمقر ملحقة القنيطرة لغرفة التجارية والصناعة والخدمات جهة الرباط سلا القنيطرة..

ويأتي تنظيم هذا اليوم الدراسي، تفعيلا للأدوار الجديدة للمجتمع المدني في إطار الديمقراطية التشاركية التي نصت عليها الوثيقة الدستورية، وجعلتها من ركائز نظام المملكة، وخاصة ما يتعلق بتقديم العرائض إلى السلطات العمومية، والمساهمة في تأطير المواطنات والمواطنين في مجال تقديم ملتمسات التشريع، وكذا تملك آليات وتقنيات إعداد وتتبع وتنفيذ السياسات العمومية.

تعزيزا للعمل المدني ومساهمة منها فيه انخرطت جمعية الازدهار للتربية والتكوين والتنمية المستدامة في دينامية تنزيل الدستور اعتمادا على تجربتها في ميدان تعزيز قدرات الجمعيات وتأهيلها في المجالات الحقوقية، فقد بادرت إلى إنجاز مشروع “المساواة والكرامة “للقيادات الجمعوية في الترافع وتقييم السياسات العمومية والذي حظي بدعم المؤسسة الأورمتوسطية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان وقد وضعت كهدف استراتيجي له المساهمة في إنشاء وتطوير شبكة جهوية من الجمعيات تعمل بطريقة منسقة ومتكاملة لتحقيق أهداف مشتركة للتغيير وتعزيز الحقوق في مجال السياسات المحلية لصالح المرأة والأسرة،

وفي سياق تنزيل مشروع “المساواة والكرامة ” تعزيز قدرات الجمعيات في الترافع المحلي” والتمكين من الآليات الدولية والوطنية لحقوق الإنسان وحقوق المرأة، ستشرع الجمعية في تنفيذ المرحلة الأولى والتي ستعرف تعزيز قدرات 60 جمعية محلية في جهة الرباط سلا القنيطرة. والمرحلة الثانية كذلك 60 جمعية جهوية .

ويهدف هذا المشروع إلى التمكين وتعزيز قدرات الجمعيات في الترافع المحلي والوطني، إلى تعزيز قدرات 120جمعية، ابتداء من يناير 2022 إلى غاية مارس 2023 خلال مرحلتين، في مجال الترافع في السياسات المحلية وحقوق المرأة، وذلك من خلال مجموعة من الدورات التكوينية يؤطرها اختصاصيون وخبراء في المواضيع التالية :

– الآليات الدولية والوطنية لحماية حقوق الإنسان وحقوق المرأة

– آليات واستراتيجيات الترافع حول الحقوق الإنسانية للنساء والفتيات ضد العنف .

– تتبع وتقييم السياسات العمومية الخاصة بالمرأة والأسرة والشباب بعد كوفيد 19

– المساواة والمناصفة وتكافؤ الفرص – الشغل وتكريس المساواة.

– قانون العاملات والعمال المنزليين بين التنزيل والتطبيق.

– دراسة رصدية وبحث ميداني بجهة الرباط سلا القنيطرة ” الآثار الاقتصادية على النساء في وضعية هشاشة جراء جائحة كورونا.

في حين اشتمل البرنامج على المداخلات التأطيرية:

– المداخلة الأولى: حول موضوع: “المرأة، والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية”.

– المداخلة الثانية: حول موضوع: “المرأة، والحقوق البيئية (حقوق الجيل الثالث)؛ النوع الاجتماعي والمناخ نموذجا”.

– المداخلة الثالثة: حول موضوع: “أليات واستراتيجيات الترافع حول الحقوق الإنسانية للمرأة”.

مناقشة عامة من طرف المشاركات والمشاركين لمضامين المداخلات التأطيرية.

أما مواضيع الورشات العملية فقد اشتملت على:

– الورشة العملية الأولى: حول موضوع: “الترافع عن حقوق المرأة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية (DESC)”.

– الورشة العملية الثانية: حول موضوع: “الترافع عن حقوق المرأة البيئية (حقوق الجيل الثالث)؛ النوع الاجتماعي والمناخ”.

– الورشة العملية الثالثة: حول موضوع: “الترافع عن حقوق العاملات/ العمال المنزليات/ين؛ بين التنزيل والتطبيق”.

وبالموازاة مع الدورات التكوينية، يتم إنجاز دراسة ميدانية رصدية وبحث ميداني بجهة الرباط سلا القنيطرة” الآثار الاقتصادية على النساء في وضعية هشاشة جراء جائحة كورونا لفائدة المشاركات والمشاركين فيها.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى