في الواجهةمجتمع

إبن أحمد.. الشرطة القضائية تبحث في قضية سرقة منزل بالكسر ليلا بينما المشتكية تتلقى تهديدات

السفير 24 – سعيد بلفاطمي

لاتزال عناصر الشرطة القضائية العاملة بمفوضية إبن أحمد، التابعة لولاية أمن سطات، تواصل أبحاثها وتحرياتها منذ أواخر شهر غشت الماضي، من أجل توقيف ثلاثة أشخاص يشتبه في تورطهم في السرقة الموصوفة بالليل عن طريق الكسر .

ووفق مصادر جريدة “السفير 24” الإلكترونية، فتعود وقائع القضية لمنتصف ليلة الثلاثاء 31 غشت من العام الجاري، حينما توجهت شابة تقطن بمدينة إبن أحمد لزيارة عائلتها، لتتلقى مكالمة هاتفية من الجيران، مخبرين إياها بأن ثلاثة أشخاص يقومون بإقتحام سكنها وكسر بابه، لتقوم المعنية بإستئجار سيارة نقل والتوجه نحو سكنها، لتجد بداخله ثلاثة شبان، فقاموا بالخروج مسرعين من المنزل بعدما رأوها، لكن الضحية تعرفت على أحدهم والذي يلقب بـ “بيدرو ولد الزهراوية”، الذي كان يحمل بيده حقيبة يدوية، فخاطبته صاحبة الغرفة بعبارة راك معروف، مما جعله يقوم بضربها بالحقيبة وكذلك ببطيخة والفرار إلى وجهة مجهولة، وبعد تفقدها للغرفة وجدت بأن الفاعلين سرقوا لها مبلغا ماليا قدره 5000 درهم كانت بالدولاب وكل ملابسها، كما قاموا بتكسير جهاز تلفاز وهوفر .

وأضافت ذات المصادر، بأن الضحية توجهت إلى مصلحة المداومة بمفوضية إبن أحمد، لتسجيل شكايتها، بحيث إنتقلت معها دورية أمنية بمعية أفراد الشرطة العلمية، التي قامت بالمتعين بعدما تم رفع البصمات من مسرح الجريمة، وتم الإستماع إلى المشتكية في محضر قانوني، دلت من خلاله المحققين على أسماء المشتكى بهم الثلاثة، الذين تم إستدعاء واحد منهم المسمى “أشرف” يوم الثلاثاء الماضي إلى مقر المفوضية، بحيث أنكر علاقته بالواقعة وبأنه كان يتواجد خارج مدينة إبن أحمد .

وزادت نفس المصادر، بأن الضحية تعيش أزمة نفسية بسبب الضغوطات التي تمارس عليها من طرف الملقب بـ” بيدرو ولد الزهراوية”، الذي إلتقى بالمشتكية مساء الجمعة الماضي وقام بالبصق على وجهها، كما إعترض سبيلها مساء الأحد الماضي، وأشهر في وجهها سلاحا أبيضا مهددا إياه بتشويه وجهها، إن لم تتنازل عن الشكاية، مخاطبا إياه بعبارة : راني غادي غادي للحبس والله حتى نخسر ليك وجهك، وبعد إخبار عناصر الشرطة بكل هاته الوقائع، إنتقلت دورية أمنية صباح اليوم الخميس 16 شتنبر 2021، من أجل توقيفه لكنه فر على مثن دراجة نارية، بعدما لمح سيارة الشرطة بالشارع العام ، كما أن خال المشتكى به “أشرف”، الذي يعمل مغنيا بمدينة إبن أحمد، إلتقى بالمشتكية وقام بتهديدها والبصق على وجهها، طالبا منها تبرئة إبن شقيقته، والتي قدمت بدورها عند المشتكية رفقة أشخاص آخرين طالبة منها تبرئة إبنها، لكونها تعتزم إرساله للعمل بالخارج، حسب تصريح المشتكية للجريدة.

وتجدر الإشارة إلى أن تأخر مصلحة الشرطة القضائية في إكمال المسطرة وتوقيف الفاعلين المفترضين، من شأنه تعريض المشتكية للإيذاء العمدي من طرف المشتبه فيهم أو أفراد عائلاتهم .

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى